أعاني من التهاب الدوار الدهليزي فهل سببه عضوي أم نفسي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من التهاب الدوار الدهليزي، فهل سببه عضوي أم نفسي؟
رقم الإستشارة: 2456393

5176 0 0

السؤال

السلام عليكم..

كنت أتعاطي المخدرات وتركتها منذ سنتين، وبعد تركها أصبحت تظهر لدي أعراض خوف وقلق وتوتر وخفقان وضيق في التنفس، وذهبت إلى دكتور، ووصف لي الاندرال 40 وسيروكسات 20 لمدة ثلاثة أشهر، وتحسنت والحمد لله، وقمت بتركه مباشرة، مما سبب لي أعراض دوخة، وضيقا في التنفس، وقلقا، ووسواس الموت والأمراض.

عملت جميع التحاليل، وأجريت الطبق المحوري، وتخطيط القلب، وكانت سليمة والحمد لله، وذهبت إلى دكتور أذن وأنف وحنجرة، وقال لي بأن عندي التهاب الدوار الدهليزي، ووصف بيتاسيرك وسترجيون استخدمتها مدة شهر، ولم أستفد منها، والآن أنا أعاني من دوخة شديدة أثناء المشي، وغباشة بالنظر، وعدم وضوح الرؤية، فهل أعاني من مرض عضوي أم نفسي؟

وشكرا

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الدوخة دائمًا يكون سببها نفسيًّا إذا كانت مصحوبة بأعراض نفسية أخرى، وهنا في حالتك واضح أن هناك أعراضا نفسية أخرى، أعراض قلق وتوتر – كما ذكرتَ – في استشارتك (ضيق التنفس، والقلق، ووسواس الموت)، كلها أعراض قلق – أخي الكريم – وهي جاءت مصحوبة مع الدوخة. فإذًا الأرجح هنا أن تكون الدوخة التي تعاني منها هي دوخة نفسية سببها القلق.

والسبب الآخر – أخي الكريم – أنك كنت تتعاطى الحشيش وتوقفت والحمد لله، وحصلت معك هذه الأعراض النفسية، وأخذتَ الزيروكسات لمدة ثلاثة أشهر، وتحسّنت، ولكنك أوقفته مباشرة، ودائمًا عندما يتم التوقف من الزيروكسات مباشرة تحدث أعراض انسحابية، وفي معظمها تكون أعراض قلق، ومن بينها غالبًا الدوخة التي تشعر بها.

إذًا عليك بالرجوع إلى الزيروكسات والتوقف عنه بالتدريج – أخي الكريم – التدريج البطيء، بسحب ربع الجرعة كل أسبوع، لأنك استعملته لمدة ثلاثة أشهر، سحب ربع الجرعة كل أسبوع حتى تتوقف تمامًا ولا تتوقف عنه فجأة وبدون تدرُّج، لأنه في هذه الحالة تحصل لك أعراض انسحابية مثل الدوخة وضيق التنفس وأعراض القلق الأخرى التي ذكرتَها.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً