الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أفضل الطرق للمذاكرة وعدم نسيان الحفظ؟
رقم الإستشارة: 2457543

1228 0 0

السؤال

السلام عليكم.

ما هي أفضل الطرق للمذاكرة وعدم نسيان الحفظ، فنحن نعتقد أن هناك ذاكرتين للإنسان، ذاكرة بعيدة المدى، وذاكرة قصيرة المدى، وأننا يجب أن نتخذ مكانا معينا للمذاكرة، وقبلها نعمل روتينا معينا ندرب عقلنا الباطن، مثلا بعد الصلاة نذاكر، وبعد الأكل نذاكر.

هذه النصائح أخذتها من مدرس إنجليزي عندما تكلم عن العقل غير الواعي، ظننت أنه يتكلم في كفريات مثل البرمجة العصبية اللغوية، لكنه أخبرنا أن البرمجة العصبية اللغوية خرافة، فما رأيكم في هذا الكلام؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي العزيز: الذاكرة عدة أنواع وكل منها يعتمد على الآخر، والأنواع الرئيسية للذاكرة:
النوع الأول: الذاكرة الحسية، وهي ذاكرة تُسجَّل فيها المعلومة لأول مرة، وتدوم لحوالي 200- 500 ميللي ثانية بعد وصولها بالرغم من سعتها الكبيرة، فمثلًا عند النظر إلى شيءٍ ما وتذكُّر شكله بعد ثانية واحدة يعني أن الشخص يستخدم الذاكرة الحسية التي يمكن ملاحظة تراجعها بسرعةٍ واضحةٍ كونها المسؤولة عن حفظ المعلومات فور الإحساس بها ودون الحاجة لإدراكها والتفكير فيها.

النوع الثاني: هو الذاكرة قصيرة المدى، وهي الذاكرة الأساسية أو الفعالة حيث تتميز بقدرتها على الاحتفاظ بكميةٍ صغيرةٍ من المعلومات ولفترةٍ محدودةٍ قد تصل كحدٍ أقصى إلى 30 ثانيةً إن لم تُعاد أكثر من مرةٍ، فالتدريب بشكلٍ متكررٍ على حفظ المعلومة هو طريقةٌ هامةٌ وأساسيةٌ للحفاظ على المعلومات المحفوظة في الذاكرة قصيرة المدى ومنع فقدانها لتنتقل إلى الذاكرة طويلة المدى.

النوع الثالث: هو الذاكرة طويلة المدى، التي تتضمن كافة الحقائق والمعلومات التي يعرفها الشخص والأمور التي يمكنه القيام بها إضافةً لكثيرٍ من الأحداث الهامة في حياته، وتلك التي لم يعلم أنه يعرفها، لذلك من الأفضل الحفاظ على الدماغ نشيطًا وجاهزًا لتذكر هذا الكم الهائل من المعلومات والانتباه دائمًا في حال عدم القدرة على استرجاعها.

وفيما يلي اجابة عمليّة ومباشرة لمشكلتك، عليك اتباع الإرشادات التالية:
- اختر مكاناً ووقتاً مناسبين لبدء دراستك.
- في حالتك، ولمن هم على مقاعد الجامعات، لا تتبع طريقة: كم من الوقت أستغرق في الدراسة؟ بل اتبع طريقة إنجاز المهمة tasks achievement، بداية عليك تحديد المطلوب منك، مثلا، وحدة التفاضل في الرياضيات، هنا تعامل مع المهمة التي عليك إنجازها وليس مع الوقت الذي عليك أن تنجزه، لأن المهم في عمرك هو الإنجاز بسبب تراكم المحاضرات.
- قم بتقسيم ثابت لليوم، واتبع روتين محدد لا تغيره لفترة، مثلا، تبدأ دراستك من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة مساءً، بعد ذلك قم بزيادة ربع ساعة إلى أن تصل للساعة التاسعة، بذلك سوف تتغلبت على مشكلة الوقت ولكن بإنجاز المطلوب منك من مهمات دراسية.
- استخدم طريقة الدراسة الموزعة وليست المكثفة، بمعنى لا تدرس ثلاث ساعات متواصلة، بل كل ساعة دراسة ارتح قليلا من ١٥-٢٠ دقيقة، بذلك سوف لن تشعر بالملل، على العكس سوف يزيد تركيزك وإنجازك.

- اتبع استراتيجية الانتباه الانتقائي select...ive attention: انتبه لما تسمع وتبصر من معلومات، فالانتباه هو العامل الرئيسي الذي يساعدنا على حفظ المعلومات في الذاكرة، فإذا لم ننتبه فإننا لن نستطيع التذكر، وهنا لا بد لنا أن نركز انتباهنا على منبه واحد وهي المسألة الرياضية مثلا، وأن نستبعد المُنبهات والمشتتات الأخرى المحيطة، وأنت تنظر إلى الكتاب، كن أكثر تركيزاً مع ما تقرأ أو تحل من مسائل.

- الربط والتوسع: ربط التعلم السابق بالتعلم اللاحق ففي المواد الدراسية غالبا ما تكون الوحدات يعتمد كل منها على الآخر، فأنت لا تستطيع تعلم قواعد اللغة العربية مثل المفعول فيه، والضمير المستتر، وأنت لا تعرف الفعل الماضي أو الفعل المضارع، ولا تستطيع فهم التفاضل والتكامل في الرياضيات، وأنت لا تجيد العمليات الحسابية الأساسية، لذا عليك ألا تهمل في دروسك وأن تراجعها أولاً بأول.

- من الاستراتيجيات العقلية التي تساعد على الفهم والاستيعاب استخدام استراتيجية خارطة العلاقات الذهنية semantic map، حيث يتم تطبيقها بتحليل الموضوع المراد دراسته إلى أجزائه من خلال رسم دائرة، وكتابة المفهوم الرئيسي داخل الدائرة، ومن ثم يتفرع من هذه الدائرة دوائر فرعية تحتوي على المفاهيم الفرعية وعلاقتها بالمفهوم الرئيسي، ويقوم الطالب بفهم العلاقة بين المفهوم الرئيسي والأجزاء، مما يوصله إلى الحل القائم على الفهم والاستيعاب وليس على التعلم التلقيني أو الصّميّ.

- أما بالنسبة للعقل غير الواعي، فلا يوجد عقل لا وعي فيه، حتى الأشخاص ذوي الإعاقات العقلية الشديدة جداً، الله عز وجل أكرمهم بالعقل حتى لو كانت قدراتهم بسيطة جداً.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا عبد

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: