كيف أتعامل مع أمي وهي تخطئ وتسيء إلي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعامل مع أمي وهي تخطئ وتسيء إلي؟
رقم الإستشارة: 2457768

748 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا مرهَقَة جداً نفسياً، لأن أمي دائماً تؤذيني وتحطم نفسيتي، وتجعلني أبكي ولا تفكر أن تتراجع.

إنها تحرمني من أشياء كثيرة أحبها، بحجة حذر التبذير، وتسيء الظن بي، وتشعرني أني قليلة الأدب، ولا تفهم معنى كلمة مشاعر.

هي تعتقد أن مجرد تحضير الطعام والشراب يكفي! وأنا مرهَقَة جداً، ومكسورة، ولا آكل جيداً، وهي لا تهتم أبداً.

أخاف من أن أكون عاقةً بها، فأنا لا أكلمها أبداً غصباً عني، لأني متضررة نفسياً منها، ولكن أساعد في عمل البيت لأريحها رغم أني جسدياً ضعيفة، ولكن أساعدها.

لا أستيطع أن أكلمها، حتى لو كلمتها ستشعر أنها انتصرت، وأنها صاحبة الكلمة المسموعة، ولن تشعر أبداً بخطئها وسوء معاملتها اتجاهي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً ومرحباً بك أيتها البنية الحبيبة إيمان.

قرأت رسالتك وتألمت إلى ما وصلت إليه العلاقة بينك وبين والدتك، وبناء على ما ذكرت لنا أقول لك:
هكذا الدنيا -بنيتي- لا تصفو لأحد، ولا تكون يومًا على هوى أحد! فلعلّ الله عز وجل ابتلاك ليختبر إيمانك وصبرك، فكوني متفائلة، ولا ترهقي نفسك، وكوني على ثقة بالله تعالى بأن المستقبل يخبئ لك الكثير من الفرح والتميز في عملك، والتوفيق بالزوج الصالح المصلح إن شاء الله تعالى.

اعلمي -بنيتي- أنه تمر بحياة كل منّا مواقف يجب عليه مواجهتها وعدم الهروب، وأن يتخطاها، وأحيانًا تمرّ على أحدنا لحظات وأوقات نشعر فيها بأنَّ الدنيا قد ضاقت علينا بما رحبت، لذا؛ لا تجعلي ما تفعله والدتك يؤثِّر على سير حياتك وعلى نفسيتك، واعلمي أنّ الإنسان لن يحاسب إلا على أعماله وما قدّمه في الحياةِ الدنيا من علم وخير ونفع للمسلمين.

لم تخبرينا بشيء عن والدك، فهل والدك بعيد عنكم؟ أو ماذا؟

لذا أنصحك من قلب نصوح:

-اجلسي مع أمك جلسة مصارحة، وحاولي معرفة ما يدور في أفكارها، ومحاولة إيجاد نقطة التقاء بينكما، فلا تكثري الشكوى ولا تنغمسي أكثر بالكراهية والجفاف والجفاء، بل كوني عقلانية وواقعية.

المطلوب منك أنت أن تجعلي البرّ هدفك والصبر عليها وتحملها، وليكن لك أسوة حسنة في نصيحة إبراهيم عليه السلام لأبيه وهو يحاول إنقاذه من الكفر، ومع هذا فقد كان معه في غاية الأدب واللين، وأظهر له خوفه عليه من عذاب الله تعالى، وناداه بلقب (يا أبت... يا أبت....)، وهي لفظة تدل على تأدب إبراهيم عليه السلام في خطابه لأبيه، ومع كل هذا رفض أبوه الاستجابة له، وعنفه وهدده، ما كان منه إلا أن قال: "قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفياً".

- لذا -بنيتي- عليك أن تتحدثي بكل أدب مع والدتك، وانتبهي ألا يصدر منك نبرة عالية، أو تأفف في النفس أو نظرة غضب، ولا تجعلي للشيطان طريقاً إليك لتعقي أمك، وأنصحك بمراقبة ذاتك ومعرفة تصرفاتك والحكم عليها إن كانت مناسبة أم لا؟!

-استوقفتني جملة ذكرتيها في رسالتك ألا وهي قولك "لو كلمتها ستشعر أنها انتصرت وأنها صاحبة الكلمة المسموعة، ولن تشعر أبداً بخطئها وسوء معاملتها اتجاهي".

أنا من موقعي كمستشارة يجعلني أقول لك: إنك لست مسؤولةً عن سلوك والدتك وكونك ابنتها، فهذا يجعلك لا تملكين عليها أيّ سلطة لتقيِّمي سلوكها، أو تُصلحيها، ومع ذلك فأنت بذلت جهداً.. ونصحت..وهجرت.. ظناً منك أنها ستعدل عن فعلها، لكن دون نتيجة، أليس كذلك غاليتي؟!

-أما قولك:" تحرمني من أشياء كثيرة أحبها بحجة حذر التبذير، "بنيتي، وأنت تتهمين الوالدة بالتقصير معك ولا تحبك ولا تقدم لك احتياجاتك! الآن أرجو أن تعكسي الصورة وتراقبي نفسك وتعرفي ماذا تقدمين لها أنت؟!

-اشغلي وقتك بما يفيدك، واهتمي بصحتك النفسية والشخصية بعيدًا عما تفعله والدتك، واهتمي بعملك (كصيدلانية)، وأخلصي فيه، اعملي في عملٍ تطوعي اجتماعي، ينمي خبرتك، ويصقل شخصيتك، ويضاف لسيرتك الذَّاتية، والتحقي بالدوراتِ التدريبية التي تفيدك في تخصصك، أو في جوانبِ الحياة المختلفة؛ فهي تنمي تفكيرك وتشغل وقتك، ومنها تتعرفين على صحبة صالحة تعينك على الخير وحب الحياة في حب الله.

-اكتبي أهدافك، واستخدمي فنّ الخريطة الذهنية، وإذا كان لديك هدفا، فسيري في طريقِ تحقيقه ولا تتواني، وإن لم يكن، فابدئي من الآن، وفكري في الهدف الذي تريدين تحقيقه لتكوني مميزة في حياتك.

-تقربي من الله واجعلي بينك وبينه عز وجل أعمالاً وأوقاتًا لا يعلمها سواك؛ صدقة في السرّ تنوين بها هدايةَ والدتك، والتزمي بأداء الصلوات الخمس، وأكثري من الدعاء لك ولوالدتك دومًا بصلاح الحال، فقد قال المولى: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

-حافظي على جسدك لتؤدي ما يريده الله منك؛ فممارسة الرياضة تعمل على تجديد طاقة الجسم والتخلص من القلق وطرد الأفكار السلبية.

إذا ضاقت الدنيا بك فلا تقولي: يا رب عندي هم كبير، بل قولي: يا هم عندي رب كبير.

أخيرًا: أقول لك: إنَّ الأم نعمة من الله لا يعرف قيمتها إلا من حُرم منها.

وفقك الله لما يحب ويرضى يا إيمان.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: