دوخة وعدم وعي وعدم تركيز ونسيان - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دوخة وعدم وعي وعدم تركيز ونسيان
رقم الإستشارة: 24644

9190 0 319

السؤال

السلام عليكم.

لقد انتابتني لحظات إغماء عندما كنت صغيراً، وسقطت على قفاي -أي على رأسي-، وبعد مرور 4 سنوات بدأت أشعر بمرض غريب، وهو عبارة عن دوخة متمثلة في أني عندما أكون في مكانٍ ما أحس وأني لست في هذا المكان، زيادة على ذلك ضجيج كبير في رأسي ونرفزة وعدم تركيز، ونسيان، وأني غير واعي بنسبة 50 % وخاصةً عندما أكون في مكان مكتظ بالناس، أو عندما تكون السماء مغيمة، وبعدها تطلع الشمس أتوه تماماً، ولقد قمت بعدة فحوص طبية مع أشعة سكانير، وما أشبه ذلك، فلم يتم تحديد هذا المرض، ولقد أخذت بعض الأدوية لكن دون فائدة، إني في حيرة من أمري، فهل عندكم من حل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،

إن إصابة أي نقطة من الأذن الداخلية ، أو الأعصاب التي تخرج منها ، أو المراكز السمعية في الدماغ . تؤدي بالنتيجة إلى خروج إشارات أو معلومات خاطئة من نقطة الإصابة إلى مراكز التوازن العصبية ، فترتبك هذه الأخيرة لأن المعلومات الواصلة إليها من بقية الأعضاء المسؤولة عن التوازن تختلف عن تلك الواردة من مكان الإصابة.

هذا التضارب في المعلومات يؤدي إلى حدوث الشعور بعدم التوازن، أو الدوار إن تنوع أسباب الدوار وتشعب الأعضاء التي تشارك في عملية التوازن ومنها الأمراض الأذنية - العامة الهرمونية العصبية العينية أضف إليها النفسية، ولذلك يحتاج الطبيب الذي يتابع حالتك إلى الإكثار أحياناً من استشارة زملائه في الاختصاصات المتنوعة عدا الفحوص المخبرية والطبية التي يطلبها ليحصل المريض في النهاية على تشخيص لسبب الدوار أو عدم التوازن لديه.
وقد يكون الطريق شاقاً، لكن تبقى معرفة السبب أفضل وسيلة للعلاج . وعندها قد تكفي بضعة حبوب لموازنة الضغط في إعادة التوازن، أو معايرة سكر الدم ، أو حتى عمل جراحي بسيط في البداية يقي حياة المريض فيما بعد، وأحياناً تمر الأمور بسلام بدون أي علاج يذكر.

أنصحك باستشارة أخصائي الأذن وطبيب الأعصاب.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً