ظلم أمي يمنعني من برها فهل أنا عاقة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظلم أمي يمنعني من برها، فهل أنا عاقة؟
رقم الإستشارة: 2464623

2124 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أرجو أن يتسع صدركم لي، وفهمي للموضع الذي سأطرحه، أنا آخر طفلة في البيت، والدتي كانت تعذبني وتربط قدمي في السرير لساعات، كان عمري ثلاث سنوات أو أربع تقريبا، حجتها أنني مشاكسة، وذات مرة شربتني منظف الصحون؛ لأنه انسكب مني رغما عني وأنا أنظف الصحون، كان عمري وقتها خمس سنوات.

أخي من أمي عاملني بقسوة لعدم حفظي القرآن، وضربني وحرماني من مصروفي، اضطررت للسرقة، وكان لدي جار معجب بي لم يسلم علي، ضربتني وحدث لي شرخ بيدي، وأخي ضربني بالخرطوم لساعات طويلة، ثم أخذتني لطبيب نفسي، وضغطت عليه لكي يعطيني دواء نفسيا، فقد كان عمري 14 فقط لأنام، الطبيب أخبرها أنني بحاجة إلى الكلام، فهي لا تحبني، ولا تحضني، ولا تخبرني أنها تشتاق إلي، دائمة الكذب علي، هذا الكلام مر عليه 15 سنة.

تزوجت ولدي أطفال، وما زالت تتدخل بحياتي، وتبتزني وتهددني بأخذ ميراثي، وذات مرة حدثت مشكلة مع زوجي قالت: لن تدخلي بيتي حتى تأخذي دواء نفسيا ينيمك، لا تراني جيدة، أنا ختمت القرآن، وأطلب العلم الشرعي، سامحتها، ولكن هي لا ترى نفسها مخطئة، وتقارن وضعها المادي بميراثها من زوجها الأول، فوالدي كان رجلا بسيطا، تنتفع بأموالي دون أذن، وأعطتني شقة ولكنها تستخدمها وأولادها دون إذن ثم سلبتها.

لا حضن، ولا كلمة طيبة، تمر الشهور لا أزورها، زوجي كان بارا بها، وأعانني على برها، ولكن قلبي لم يعد يحتمل القسوة، ولا الكلام القاسي، دائمة اللعن لوالدي -رحمه الله- الذي لم أره، تعبت وأريد التخفيف من الاتصال، تشبهني بالعاقين؛ لأنني لا أريد أن أسمح لها بالمساحة إهانة لي ولزوجي، وأتصل مرة في الأسبوع.

تعبت ولا أريد الاتصال بها ولم أعد أحبها.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نانا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا الفاضلة- في الموقع، ونشكر لك حُسن العرض للسؤال، ونسأل الله أن يُعينك على بِرِّ الوالدة، وإكمال مشوار الصبر، ونبشرك بأن العاقبة للصابرين، وأن صبرك على الوالدة رغم هذه الصعوبة التي تواجهك بها ممَّا تؤجري عليه، وإذا لم يصبر الإنسان على والدته فعلى مَن يكون الصبر؟!

بدايةً ندعوك إلى أن تستعيني بالله تبارك وتعالى، وتُكثري من اللجوء إليه، وأيضًا احرصي على الدعاء لزوجك، وكوني عونًا له على الخير، واشكري له حرصه على أن يُعاونك وعلى أن يصبر معك على هذا الوضع الذي تذكرينه.

ثانيًا: نتمنَّى طي تلك الصفحات الأليمة، صفحات الطفولة التي أيضًا نحن بلا شك لا نوافق على ما حصل منها من قسوةٍ وأذىً لحقك، ولكن الإنسان بعد أن يكبر ينبغي أن ينسى تلك الصفحات، ويجتهد في تفادي تكرارها مع أبنائه، ولأن الوقوف مع تلك الصفحات السالبة ممَّا يُعكّر على الإنسان صفو الحياة. عفا الله عمَّا سلف، أرجو طي تلك الصفحات، والإقبال على الحياة بأملٍ جديدٍ وبثقةٍ في ربنا المجيد.

ثالثًا: نتمنَّى أن يتم التواصل مع الوالدة، وأرجو أن تتحمّلي قليلاً طالما هي مسألة اتصال، والإنسان إذا علم أنه يُؤجر على ما يأتيه من الوالدة من أذىً أو كلام فإن تذكُّر الثواب يُنسي الإنسان ما يجد من الآلام، وأنت ولله الحمد ممَّن ختمت القرآن وطلبت العلم الشرعي وعرفت الطريق الذي يُرضي الله تبارك وتعالى، فاستمري على البرِّ للوالدة، ومن أهم أبواب البر للوالدة الصبر عليها، والصبر على ما يلحقك من أذاها، كلُّ ذلك ممَّا تُؤجري عليه، وأدِّ ما عليك، لأن ما يأتيك من الوالدة من الأذى لا يُبرِّر لك مبادلتها بالأذى، ولا يُبرِّر لك التقصير في حقها، لأن البِرّ عبادة لله تبارك وتعالى، وتقصير الوالدة لا يُبيح لك التقصير، بل عليك أن تقومي بواجبك كاملاً، واستبشري بقول الله بعد آيات البر: {رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ} من البر والحب والإخلاص والرغبة في الوفاء {إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا}.

فالإنسان يُؤجر على ما يقوم به من البِرِّ حتى ولو لم يرضى الوالد، وأكثري من الدعاء للوالد – رحمة الله عليه وعلى أمواتنا وأموات المسلمين – ونسأل الله لنا ولك التوفيق والثبات والهداية، ونكرر رغبتنا في أن تُكملي مشوار الصبر، ولا نظنُّ أن الحياة فيها فرص كبيرة، والأيام تفرِّق بين الناس، ولكن ينبغي أن نجتهد في أن نطيع الله ونصبر، واعلمي أن مهر الجنة غالي، وأنها حُفَّت بالأشواك، وإذا لم تصبري – مرة أخرى – على الوالدة فعلى مَن سيكون الصبر؟!

نسأل الله أن يُعينك على الخير، وأن يعوضك على هذا الصبر، هو وليُّ ذلك والقادر عليه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: