كيف أخرج من دائرة العزلة وأستعيد ثقتي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أخرج من دائرة العزلة وأستعيد ثقتي؟
رقم الإستشارة: 2470980

2265 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 22 سنة، أعاني من الاكتئاب الشديد، استخدمت Escitalopram 10mg، ثم زدت الجرعة إلى 20mg، بالإضافة إلى Lamotrigine 100mg.

الحمد لله وبفضله وضعي تحسن تماما عن السابق بمراحل وبشكل ملحوظ، طبعاً بالاطلاع إلى معايير DSM5، وبالنسبة لي أنا اليوم تعافيت و - الحمد لله -، ولكن كما قال الطبيب علي متابعة دوائي.

تبقى لدي نقطة واحدة لم أجد لها حلا، وهي العزلة، فأنا أجلس لأسابيع في غرفتي بدون فعل شيء، فقط استخدم الجوال، زاد الوضع عن حده، وبالنسبة لي خسرت جميع أصدقائي، خصوصا القدماء الذين كنت أثق بأنهم سيقفون معي بالأوقات الصعبة كما فعلت معهم.

كذلك أشكو من ضعف الثقة، فلا صديق لي ولا أفعل شيئا، ولا أعرف
كيف أتعامل مع الناس، مثال أتحدث مع الشخص وأقترب منه، ولكن لا يكون صديقي بل مجرد أحد المعارف، الوحدة سيئة، ورؤية الغير يمضون ويستمتعون بحياتهم وأنا أعيش على الأدوية النفسية بعزلة له تأثير علي، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يونس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية، وتواصلك معنا مستمر، وأنا أجبتُ على استشارتك السابقة التي رقمها (2465757) أسديت لك فيها بعض النصائح والإرشادات التي أرجو أن تكون قد أخذت بها.

أيها الفاضل الكريم: أنت الآن حالتك تحسنت كثيرًا، وتبقى هذه الإشكالية الخاصة بالتواصل الاجتماعي، والذي يظهر لي أنك تقلل من قيمة ذاتك، - فيا أخي الكريم - لا تكن حسَّاسًا أبدًا، ويجب أن تأخذ المبادرات. وجد – أيها الفاضل الكريم – أن أفضل الناس وأسعد الناس من الناحية النفسية هم الذين يقومون بواجباتهم الاجتماعية، حتى وإن كنت تحس أنك غير مقبول لدى الآخرين أفرض ذاتك من خلال القيام بالواجبات الاجتماعية، إذا أتتك دعوة لعرس مثلاً يجب أن تُلبي هذه الدعوة، إذا سمعت بمريض يجب أن تذهب وتزوره، رحمك يجب أن تصلها، وأن تُصلي في المسجد مع الجماعة، سوف تجد الصالحين، سوف تجد الشباب، سوف تجد مَن يُحييك ويُؤانسك بعد الصلاة وقبلها.

هذه أمور بسيطة لكنّها مهمّة، الحياة وجمالياتها لا تأتينا لوحدها، نحن الذين نطرق أبوابها، ونبحث عنها، وسوف تجدنا، وهكذا، الله تعالى يقول: {إنَّ لا يُغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}، الله تعالى حبانا بالقدرة والمهارة والخبرة التي يجب أن نستفيد منها.

أخي: ممارسة رياضة جماعية ككرة القدم مع بعض الشباب، الانخراط في عمل خيري، أو دعوي، أو ثقافي، تجد أنك قد بنيت قاعدة عظيمة جدًّا من المعارف الجيدة والصداقات الممتازة. وكن قريبًا من أسرتك، احرص على بر والديك، هذا يُؤدي إلى إشباع نفسي إيجابي جدًّا.

إذًا هذه هي الطرق التي من خلالها تستطيع أن تتحرّك، وتناول الأدوية النفسية، والمرض النفسي ليس بعيب، العيب في الذين ينتقدون الذين يأتون للعلاج. كن أكثر ثقة في نفسك، واحكم على نفسك بأفعالك وليس بمشاعرك أو أفكارك، أفعالك اجعلها إيجابية على النمط الذي ذكرتُه لك، و- إن شاء الله تعالى - سوف يأتيك خيرًا كثيرًا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً