الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ضعف شديد في الذاكرة والانتباه، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2478276

1615 0 0

السؤال

السلام عليكم.

شكرا جزيلا د. محمد عبدالعليم على سرعة ردكم في الاستشارة الأولى.

قد ذكرت في الاستشارة الأولى برقم: (2477051) أنني أعاني من ضعف شديد في الذاكرة والتركيز والانتباه وبطء في الاستيعاب بسبب الجلسات الكهربائية، وقد ذكرتم أن الجلسات الكهربائية ليس لها أي تأثير على الذاكرة.

فعندي سؤال من فضلك: ما السبب إذا في هذا العمر؟ هل هو مرض نادر؟ وهل يوجد حل أم سأعيش بقية حياتي بهذه الطريقة البائسة؟ وهل يوجد علاج دوائي أو تدخل جراحي لحل هذه المشكلة؟ مع العلم بأنني توقفت عن تناول الأدوية lucidrell 1000 و donepezil 5mg بناء على توصيتكم.

وراجعت طبيبا آخر ممن اشتهروا في مصر بأفضل أطباء الطب النفسي، وصف لي الأدوية التي تعالج الزهايمر، مثل الأدوية التي كتبتها في الاستشارة السابقة، وعندما تناقشت معه وأخبرته بتوصيتكم بأن لا يوجد علة لهذه الأمراض، وصف بعض المكملات الغذائية أوميجا 3 وحمض الفوليك وفيتامين ب6 وفيتامين ب 12، والجينكو بيلوبا وحقن Cerebrolysin 1mg، لمدة خمسة أيام في الأسبوع، ولمدة شهر، وأوصاني بزيارته خلال شهر ونصف.

وقد مر أسبوعان من زيارتي للطبيب ولا يوجد أي تحسن، المشكلة ما زالت كما هي، وتراودني أفكار انتحارية بأن عندي قصور في أحد أهم حقوق الحياة، وهي الذاكرة بعد أن كنت الأول على فصلي في الجامعة، توقفت عن دراسة الماجستير وتركت عملي، وأعاني في الحياة اليومية، فمثلا في أجرة المواصلات يمكن أن أدفع أكثر من مرة، أنتظر جوابكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية، وأقول لك يا أخي: أحسنت في أنك ذهبت وقابلت الأطباء، وأنا لا أعتقد أنه لديك علة عضوية في الذاكرة، أنا أعتقد أنها علَّة وظائفية، في كثير من الأحيان القلق قد يُضعف التركيز، ويُقلل من الانتباه، والاكتئاب النفسي كذلك، وأن يكون الإنسان متوجسًا أو موسوسًا حول ذاكرته.

فيا أخي الكريم: أرجو أن تبني قناعات إيجابية أن ذاكرتك ليس بها خلل عضوي. الخلل الوظائفي موجود لأنك تشتكي من ذلك، ويجب أن نحترم ذلك، والخلل الوظائفي يعني أنه لا يُوجد سبب عضوي أثّر على الخلايا الدماغية العصبية.

فيما مضى كان الحديث كثيرًا جدًّا عن اضطرابات الذاكرة التي تعقب العلاج بالجلسات الكهربائية، لكن هذا الأمر الآن انتفى تمامًا خاصَّةً مع ماكينات وآلات الجلسات الكهربائية الحديثة.

أنا أعتقد أن عقار مثل الـ (دونيبيزيل donepezil) لا داعي له أيها الفاضل الكريم، وأعتقد أن اجتهادك من خلال ممارسة الرياضة، والنوم الليلي المبكّر، والمكمّلات الغذائية التي ذكرها لك الأخ الطبيب، الحرص على ما نسميه بالاستغراق الذهني - أي الإنسان يتعمّق في أشياء معينة من الناحية الفكرية، ويُراجعها، ثم يحاول أن يستذكرها - تلاوة القرآن الكريم بتؤدة تُساعد كثيرًا في تحسين الذاكرة.

فأنا أعتقد -إن شاء الله تعالى- أن هذا الأمر سوف يتحسّن تدريجيًا، ولا أريدك - أخي الكريم - أن تجعله أمرًا وسواسيًّا شاغلاً لك. أنا مقتنع تمامًا بشكواك وأتعاطف معك جدًّا، وما ذكرتُه لك أعتقد أنه هو الوسائل العلاجية، وموضوع التفكير في الانتحار: هذه في حدِّ ذاتها تُسبب عليك ضغطًا نفسيًّا، يؤدي إلى المزيد من القلق والتوتر والاكتئاب، وهذا يؤدي إلى المزيد من اضطراب التذكُّر والتركيز.

فيا أخي: هذا نوع من الفكر المفروض تمامًا، الحياة طيبة والحياة جميلة أخي الكريم، ويجب أن تستحضر قوله تعالى: {ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا} وقوله صلى الله عليه وسلم: (الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ، خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلَا تَعْجَزْ).

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً