الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تؤثر الأورام الليفية على سلامة الحمل والأم؟
رقم الإستشارة: 2478338

294 0 0

السؤال

السلام عليكم.

زوجتي حامل، وعند الفحص تبين أن لديها ورما ليفيا خارج الرحم طوله 11 سنتمترا، فهل سيؤثر هذا الورم على الحمل في استمراره وعلى صحة الزوجة؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ youssef حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الورم الليفي في الرحم يسمى utrine fibriod ، وقد يحدث الحمل معه، واستمرار الحمل يعتمد على حجم الورم الليفي وموقعه في الرحم، واكتمال الحمل إلى الولادة أمر متوقع إن شاء الله، ولا خوف من الإجهاض ولا على صحة الزوجة، وكون الورم الليفي بهذا الطول فالاحتمال الأرحج أنه ورم ليفي في الرحم وليس خارجه.

أما وجود خلايا من الرحم خارج الرحم في الحوض مثلا، أو في الأنابيب، أو حول المبايض؛ فذلك يسمى endometriosis وهذا أمر مختلف، والمهم متابعة الحمل بشكل جيد مع الطبيب أو الطبيبة المعالجة من خلال السونار ومن خلال متابعة وتشخيص سكر الحمل والزلال، وصورة الدم الكاملة، ومتابعة وفحص الهرمون المحفز للغدة الدرقية، ومتابعة قياس ضغط الدم.

ندعو الله لكم بالصحة والعافية والسلامة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً