الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إرشاد لشاب في رفضه طلب أهل المخطوبة الزواج في غير بيت والده
رقم الإستشارة: 247889

2912 0 417

السؤال

أنا شاب في الـ(27) من العمر، تعرفت على فتاة في العشرين من عمرها، ملتزم ولله الحمد والمنة، اقتنعت الفتاة بالصلاة بعد أن كانت لا تؤديها، اقتنعت أيضاً بوضع الحجاب، لكن تفاجأت بعد ما قالت لي بأن والدتها رفضت فكرة الحجاب حالياً بحجة تخصصها الدراسي في السكرتارية، وأن الحجاب سيكون عائقاً في ولوجها للعمل! مع ذلك الفتاة قالت بأنها ستقنع أمها وتضعه.

مشكلتي بدأت في أول لقاء لي بأمها، أنا أشتغل بشركة للاتصالات، وفكرت أن أتزوج وأسكن مع والدي حتى الوقت الذي يمكنني من أن أفتح بيتا خاصاً بي، والفتاة بعد طرح هذه الفكرة على أمها ذكرت لي أن حياة الزوجة مع والدي الزوج تكون قاسية، وأن ابنتها تعودت شراء العطور الثمينة والملابس المستوردة، وأنها معتادة على السفر وغرفة لوحدها، وأن والدها الذي يعمل بمركز مهم سيقف معها للحصول على عمل بعد التخرج.

وعرضت أن أسكن مع ابنتها في بيت ثان يمتلكونه، لم أقبل هذا على رجولتي ولا على والدي، فسلاطة لسان هذه السيدة يمكن أن تطال والدتي المريضة بالسكر، لم أجبها وقتها لأنها ليست من سني، بعد يومين قلت للفتاة بأني لا أستطيع قبول كل هذا على نفسي، وأن ابنة رجل السلطة لا يمكن أن تتزوج بابن موزع الخبز الذي هو أنا، فهل أكون تخليت عن الفتاة التي أحبتني واقتنعت بالالتزام، أم أني فعلت الصواب وحافظت على كرامتي وكرامة والدي؟؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فإنّه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك (استشارات الشبكة الإسلامية)، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يُسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يشرح صدرك للذي هو خير، وأن يكرمك بزوجةٍ صالحة تكون عوناً لك على طاعته.

وبخصوص ما ورد برسالتك فالذي أراه أن ردك على هذه الفتاة بالصورة التي ذكرتها غير مناسب، وكأنك تُعاقبها بسبب أهلها دون أن ترتكب هي أو أهلها أي حماقة أو إساءة، وكان بمقدورك أخي إبراهيم أن تُبدي عذرك بطريقة أخرى دون أن تغلق الباب بهذه الصورة الصعبة، خاصةً وأن الناس لم يخطئوا في شيء، وإنما عرضوا عليك المساعدة، وهذا أمر يشكرون عليه، وكان الأولى بك أن تشكرهم على موقفهم وتردهم رداً حسناً دون أن تفقد هذه الإنسانة التي أبدت هذا التجاوب والاستعداد للتغيير رغم نشأتها وظروف أسرتها، فمثل هذه الفتاة يشتريها الإنسان بأي ثمن؛ نظراً لتجاوبها مع الشرع، وحرصها على الالتزام، بل ومقاومة أهلها وتحديهم رغم حداثة التزامها، فأرى أنه إذا كان هناك فرصة للتفاهم ألا تغلق هذا الباب، ولا تضيعها، وقطعاً هم يعرفون من أنت ومن أبوك، وإذا كانوا لا يعرفون فحاول أن تعرفهم بهدوء وأن تعرض عليهم واقعك ورغبتك وطريقة تفكيرك، وما تخططه لحياتك مستقبلاً، فإن قبلوا منك وقبلوا بما أنت عليه فبها ونعمت، وإن لم يقبلوك أو اعتذروا لك فهذا من حقهم، وبذلك ينتهي الأمر، ولعلها ليست من نصيبك، وإذا كان لك فيها من نصيب فستكون لك مهما طال الزمن.

مع تمنياتنا لك بالتوفيق والسداد، والسعادة في الدارين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً