الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أقوي من شخصيتي كي أحمي نفسي وابنتي؟
رقم الإستشارة: 2479215

328 0 0

السؤال

السلام عليكم.

عندي بنت عمرها سنة ونصف، قمت بتسجيلها في صالة رياضية للأطفال في أمريكا، تقوم بتدريبهم في هذه الصالة امرأة، لاحظت أنها تتجاهل ابنتي أكثر من مرة حين يأتي دورها، فقمت بإخبار هذه المدربة بنوع من الذوق أنها تتجاهل ابنتي، وربما بغير قصد منها، وطلبت منها أن تنتبه في المرات الأخرى، وقد وعدتني بأنها لن تتجاهلها، ولكنها فعلت ذلك مرة ثانية!

أنا في حالة اضطراب ما بين أن أدافع عن حقوق ابنتي وبين شخصيتي الضعيفة، حيث أنني لم أربَ على أن لي حقوقا، ولم أجد أحدا يدافع عني، وليس لدي ثقة بنفسي، ولا بتصرفاتي، فأشعر أنني لا أستطيع أن آخذ حق ابنتي، وذلك يقهرني.

أحيانا كثيرة أسمع تعاليق عن ابنتي بأني لا أحبها، ولكني كأني أفقد القدرة على التصرف في تلك اللحظة، وبعد أن يمر الموقف أغضب لأني لم أتصرف كما يجب، وأشعر أني أفرط في حق ابنتي، وأني أعرضها لنفس الضعف الذي عندي، فكيف أقوي شخصيتي وقدرتي على الرد والدفاع عن حقي وحق ابنتي؟ وبماذا تنصحوني في مثل هذا الموقف الذي حدث مع المدربة؟ فكل ما فكرت به هو أن أخرج ابنتي من هذا الصف، ولكنها تحبه، وهو وسيلتها الوحيدة للاحتكاك مع المجتمع، وخلق علاقات اجتماعية، كما أنني أشعر بأني إذا أخرجتها بأني فاشلة وغير قادرة على أخذ حق ابنتي.

علما أن مسألة الدور هنا لا أحد يتجاوزها؛ أي أن كل طفل يأخذ حقه في دوره، ولكن عندما يأتي دور ابنتي فقط تتجاهله كأنها ليست موجودة، وتقوم بإعطاء دورها لأطفال آخرين.

وهل تنصحون بكتب في علم النفس أو توصون بإرشادات تقوي من شخصيتي؟

الرجاء أفيدوني بها وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكركم على تواصلكم معنا، وثقتكم بموقعنا.

لا ننصحك بإخراج ابنتك من التدريب الحالي، طالما وهو وسيلتها للاحتكاك بالمجتمع، والتنفيس لها من ضغوط الحياة.

بخصوص سؤالك حول ما تشعرين به من غضب وإحباط بعد كل مرة لا تقومين بالتدخل فيها مع هذه المدربة؛ هنا لا يمكننا الجزم بأن لديك ضعف ثقة بالنفس، ولكن قد تكون هناك أسباب أخرى تجعلك تترددين في الإنكار على هذه المدربة، وتمتنعين عن مواجهتها.

ربما كان لبعض عوامل التربية في الصغر دورا في ذلك -كما تفضلت بالإشارة إلى ذلك- وهو أنك لم تتعودي على ذلك أو لم يدربك أهلك على ذلك، وهذا يساعدنا في العثور على أول مفتاح لحل المشكلة وهو موضوع (التدرب) على الثقة بالنفس، شأنه كشأن أي نوع آخر من الممارسات السلوكية الأخرى التي تحتاج إلى تعلم وتدريب، وليس عيبا أن يتعلم الإنسان أو يتدرب على شيء فاته في صغره، فالإنسان مجبول على النقص والجهل، ولا يزال كل يوم يكتسب معلومة جديدة، أو سلوكا جديدا، ومن الجيد أن ندرك أننا قادرون على تغيير معارفنا وسلوكياتنا كما أشار إلى ذلك الحديث النبوي الكريم :( إنما العلم بالتعلم، وإنما الحلم بالتحلم، وإنما الصبر بالتصبر).

فكما أننا قادرون على اكتساب معارف جديدة، كذلك لدينا القدرة على اكتساب سلوكيات جديدة.

كيف يمكنك اكتساب سلوك (الثقة بالنفس)؟
يمكنك فعل ذلك عبر وسائل شتى:

منها أن تستعيني بأخصائي نفسي، (وليس طبيبا نفسيا) حيث سيقوم بتدريبك على الثقة بالنفس.

ومنها أن تلجئي إلى التعلم الذاتي عبر القراءة في الكتب، أو عبر القنوات التعليمية في اليوتيوب على سبيل المثال التي تتحدث عن الثقة بالنفس.

ولسنا هنا في معرض التسويق لكتب محددة، لكن هناك عشرات الكتب في هذا الموضوع، اكتبي على سبيل المثال في محرك بحث جوجل عبارة: (كتب الثقة بالنفس) سيظهر لك في أول نتيجة أفضل عشرة كتب في الثقة بالنفس!
وهكذا قنوات اليوتيوب يمكنك البحث فيها أيضا.

لكن بعض الجلسات مع الأخصائي النفسي-حتى وإن كانت أونلاين- تظل هي أفضل وأسرع الخيارات.

أما بخصوص التصرف الحالي مع المدربة؛ مبدئيا يمكنك تقديم شكوى عنها إلى إدارة النادي، ولا يلزم أن تحتكي بها مباشرة، يكفي أن تقوم إدارة النادي باستدعائها وتوجيه المساءلة لها، وغالبا سوف يتم حل مشكلة ابنتك، ولن تتجاهلها المدربة مرة أخرى، لكن ستظل مشكلتك أنت بحاجة إلى أن تبذلي شيئا من الجهد لحلها وتجاوزها، وأول خطوة في حل مشكلة الثقة بالنفس هي ألا تعتقدي أنك ضعيفة!

بل أنت قوية، ولكن طيبتك زائدة عن الحد، وتحتاج إلى وضع الحدود اللازمة بينك وبين الآخرين.

نسأل الله أن ييسر أمرك، وأن يشرح صدرك، وأن يهديك سواء السبيل.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً