الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تغيرت علاقتي بزوجي فجأة من توافق لتخاصم، فكيف أرجع علاقتنا كما كانت؟
رقم الإستشارة: 2480166

588 0 0

السؤال

امرأة متزوجة وعاملة ولدي بنتان، زوجي تعرفت عليه منذ سنين وكان حنونا، وكنا متفاهمين كثيرا، وكانت علاقتنا قدوة للآخرين، حيث كنت لا أتركه يحتاج شيئا، وهو كذلك، إلا أنه منذ عام تغيرت علاقتنا رأس على عقب! فلا يوجد يوم يمر بدون مشاكل، وأصبح زوجي ينتقدني كثيرا في كلامي وفي ملبسي، ويتدخل في عملي وفي تربية بناتي، ولا يعجبه أي شيء أعمله، ووصل إلى ضربي عدة مرات لأشياء تافهة، وأنا في كل مرة أسكت، وعندما أسأله يقول لي بأنني لا أهتم به، ولكثرة المشاكل اتصلت بوالدي وتم حل المشكل، إلا أنه في الآونة الأخيرة عادت المشاكل من جديد، وقام بضربي لعدم تحضيري له الطعام، مع العلم أننا عدنا معا من العمل وبدأ بانتقادي.

ما العمل لاسترجاع علاقتنا السابقة؟ فقد أصبح لا يكلمني، ويهجرني لمجرد خروجي من حالة السكوت التي كنت فيها وردي عليه بالكلام! أصبحت علاقتنا لا تطاق، مع العلم أن زوجي يشرب الخمر، ويسهر كثيرا في الخارج، ولكثرة المشاكل بيننا أصبح لا يدخل كثيرا إلى المنزل، فقد أصبح ضيفا فيه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لمياء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك بنتنا وأختنا الفاضلة في الموقع، ونشكر لك الاهتمام والحرص والسؤال، ونحيي ثنائك وإنصافك لزوجك فيما مضى من حياتك الأسرية معه، وأرجو أن تجتهدي في نُصحه حتى يتخلى عن هذه الكبيرة من كبائر الذنوب، واجعلي همّك هدايته، وبُشرى لك بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا - أو امرأةً طبعًا - خيرٌ لك من حُمر النِّعم)، فكيف إذا كان الرجل هو الزوج وأبو البنات والذي كانت له سيرة صالحة؟! .. نسأل الله تبارك وتعالى أن يهديه ويردّه إلى الحق والصواب ردًّا جميلاً.

ونتمنَّى أيضًا أن تتفادي أسباب حصول المشاكل، وتعرفي الطريق إلى قلبه، وتجتهدي في الاستفادة من أمواله حتى لا يستخدمها في هذه الكارثة وفي هذه المصيبة، وكنَّا نحب أن نعرف نوع المشاكل التي تحدث، حتى نضع جميعًا النقاط على الحروف. وعلى كل حال: العاقلة مثلك تعرف ماذا يريد الزوج فتأتيه وماذا يكره فتجتنبه، والعاقلة مثلك أيضًا لا تترك زوجها مع الشيطان، إنما تجتهد في النصح له حتى يعود إلى صوابه وإلى ما كان عليه من الخير.

طبعًا نحن لا ننصح تكرار الشكاية للأهل، للوالد أو لغيره، لأن هذا يُؤثّر على شخصية الزوج، ولكن إذا اضطررت فأرجو ألَا يكون حرجًا في ذلك، لكن عندما نشتكي ونكسر كل الحواجز والحجب فإن الأمور قد تزداد سُوءًا، لذلك قبل أن ترجعي إلى الوالد أو لغيره لابد أن تحسبي للمسألة حسابًا صحيحًا، وتعرفي طبيعة زوجك وردة الفعل المتوقعة.

كما أرجو أن تتوقفي عن الجدال معه، والمعاندة، لأن هذه الأمور هي التي تجلب هذه المشكلات، ومن المهم أن تتفقي معه في لحظة صفاء ألََّا تحدث هذه المشاكل أمام البنيّات، حتى لا يتضررن من الناحية النفسية.

نسأل الله أن يرده إلى الحق، وأن يهديه، وأن يُعيد لكم الاستقرار والطمأنينة والسعادة، هو وليُّ ذلك والقادر عليه، ونتمنَّى أن يكون شهر الصوم فرصة كبيرة من أجل أن يتوب، ومن أجل أن تعود المياه إلى مجاريها. نسأل الله أن يبلغنا رمضان، وأن يُعيننا جميعًا على الصيام والقيام.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً