الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أوقف الدواء بطريقة صحيحة؟
رقم الإستشارة: 2480795

418 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا شاب عمري ٢٦ سنة، أعاني من اكتئاب، وصف لي الطبيب دواء فلوكستين حبتين باليوم صباحا ومساء، ودواء deanxit حبة واحدة مساء، تناولت العلاج لمدة ٨ أيام وأحسست بضعف جنسي، وفكرت في قطع العلاج، فكيف أوقفه؟

وشكرا جزيلا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي: الـ (فلوكسيتين) دواء رائع جدًّا لعلاج الاكتئاب، لكن فعلاً بجرعة أربعين مليجرامًا عند بعض الناس ربما يُؤخر القذف المنوي، وربما يؤدي إلى ضعف جنسي مؤقت وعابر وليس أمرًا دائمًا إن شاء الله تعالى.

الفلوكستين يتميز في أن الإنسان يمكن أن يتوقّف عنه بدون أي آثار انسحابية، يعني: لا تحتاج للتدرُّج الكثير، لكن أنا أفضل - أخي الكريم - أن ترجع لطبيبك، أن تستشيره، يمكن للطبيب أن يعطيك بدائل أخرى، مثلاً: عقار (اسيتالوبرام) والذي يُعرف تجاريًا باسم (سيبرالكس) ربما يكون بديلاً جيدًا.

توقيف الفلوكستين عمومًا ليس فيه أي مشكلة، أنت تتناول حبتين - أي أربعين مليجرامًا - يمكن أن يقول لك الطبيب: تناول حبة واحدة لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام، ثم توقف تمامًا عنه، وينقلك إلى الدواء الآخر. اترك هذا الأمر يكون بيد طبيبك.

الـ (ديانكسيت) طبعًا لا علاقة له أبدًا بالضعف الجنسي، والديانكسيت يُفضل أن يتم تناوله في الصباح، لأنه دواء قد يزيد من اليقظة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً