الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاقتي بأبي متوترة جداً ولا أثق به، ما نصيحتكم؟
رقم الإستشارة: 2481740

519 0 0

السؤال

السلام عليكم
علاقتي بأبي متوترة جداً، فأنا لا أثق به لأسباب كثيرة، أبي يصلي، ولا يصوم المسنونات، ويصوم الفرض، يقرأ الورد اليومي، وهو حنون على إخوته.

نحن أولاده نفتقد حنانه، هو عصبي جداً، وطبعه صعب جداً، يحاول أن يحسن ذلك كان يعمل خارج الدولة ل 30 عاماً، ولم نعش معه غير شهور يسيرة، وكان تعامله سطحياً، يقتصر على المادة طول حياتنا.

الآن وقد ترك العمل لسن المعاش، وعاد، فوجئنا بتصرفاته، فهو بعد كل هذا العمر كان يرغب بالزواج على أمي، ولكننا رفضنا تماماً، ونهرناه، وخاصة أنا، كيف وبعد كل ما تحملته من غربته وعصبية، وجلوسنا مع أمنا وتربيتها لنا وتنشئتنا فلا نترك فرضاً، ونرعى حقوق الله، يكون هذا جزاءها؟!

تنحى عن هذه الفكرة، ولكنه كان يرى مواقع إباحية، وعلمنا بذلك، ودعوت الله كثيراً له، والآن يحاول أن يتركها، ويبعد عنها، ولكن بداخلي لم أعد أثق به، خصوصاً وأنا أراه يخطئ، ويقع في الزلات، ويهين نفسه مع الناس مرة تلو الأخرى.

كنت أصرخ وراجعت نفسي، واكتفيت بالدعاء كلما رأيت شيئاً يقدم على فعله، يهمه الأموال كثيراً، ولا يكفيه أي مال، إخوته يستغلونه كثيراً ولكن مؤخراً وضع حدوداً لذلك.

والدتي تكره أفعاله، فكان يهينها وما زال، ولكن قل الأمر عن السابق.

سوء خلقه، وصعوبة طباعه جعلته ثقيلاً علي، لا أثق به لسوء اختياراته، فكنت كلما تقدم أحد لخطبتي رفضته إذا رأيته تحمس واستعجل بالموافقة، أشعر أنه يهتم دائماً بالمال والمظهر أمام الناس.

كيف أتعامل معه؟ كلامي ونظراتي له جافة، وهو يشعر بذلك ويحزن لأنه يحبني، أحاول كثيراً في نيتي مسماحته والحب له، وعند أول كلمة يبدأ الجفاء مني، أكره نفسي وأخاف غضب ربي علي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا الفاضلة- في الموقع، ونشكر لك الاهتمام وحُسن العرض للسؤال، ونوصيك بوالديك خيرًا، ونسأل الله أن يرزقك بر والديك، وأن يُلهمك السداد والرشاد، هو وليُّ ذلك والقادرُ عليه.

لا يخفى عليك أننا لا نملك اختيار آبائنا وأُمَّهاتنا، ولكن الشرع يضع لهم فضلاً كبيراً، ومكانةً رفيعةً مهما حصل منهم من التقصير، واعلمي أن البر عبادة لله تبارك وتعالى، نتقرَّبُ بها إلى الله تبارك وتعالى، والوالد يستحق هذا البر لكونه أباً.

كذلك الأم تستحق البر المضاعف لكونها أُماً، ولا يُؤثّر على بِرِّنا لهم تقصيرهم في حقِّنا أو في حقّ غيرنا، بل حتى لو قصّروا في حق الله تبارك وتعالى، فإن ذلك بينهم وبين الله الذي ربط عبادته بطاعتهم، وتوحيده بالإحسان إليهم، فقال سبحانه: {وقضى ربُّك ألَّا تعبدوا إلَّا إيَّاه وبالوالدين إحسانًا}، بل لو أن الوالد أو الوالدة أمر ابنه أو بنته بمعصيةٍ لله تبارك وتعالى فإنهما لا يُطاعان في تلك المعصية، لكن لا بد من الصحبة بالمعروف، {وإن جاهداك على أن تُشرك بي ما ليس لك به علمٌ فلا تُطعمهما}، (فلا طاعة لمخلوقٍ في معصية الخالق)، لكن لم يقل بعدها: تشتمهم، أو تشتد عليهم، أو تحتدَّ عليهم بالكلام، ولكن إنما قال: {وصاحبهما في الدنيا معروفًا}.

انتبهي لهذا الجانب، ولا تُحاسبي والدك بما يحصل منه من أخطاء، وقومي بما عليك من البرِّ، وتلطّفي به، واستجلبي رضاه، حتى إذا شعرت أنك قسوتِ عليه في موقفٍ ينبغي أن تطلبي منه السماح، وتُحسني إليه، وتجتهدي في بِرِّه، فهو صاحب حقٍّ كبيرٍ وصاحب فضلٍ كبيرٍ.

لذلك نتمنَّى أن تنتبهي لمثل هذه التصرفات، ونحن سعداء بهذه الاستشارة التي تدلُّ على أنك بدأت تشعرين بما حدث من خلل وبما حدث من تقصير.

نحن بلا شك لا نُؤيّد الوالد في المعاصي التي يقع فيها والمخالفات التي تبدر منه، فهذه أمور شرعية لا نملك إلَّا أن نرفضها كما رفضها الشرع، ولكن ذلك لا يُبرّر لك أبدًا ولا لغيرك من إخوانك أو أفراد أسرتك أن يتطاولوا على الوالد أو يُسيئوا إليه، أو يُشعروه بأنه ليس صاحب مكانة أو صاحب منزلة.

انتبهي لنفسك، ونشكر لك هذا الحرص على الخير، وأنت ما كتبت هذه الاستشارة إلَّا للخير الذي في نفسك، وإلَّا لأنك تملكين نفسًا لوّامة تلومك على التقصير، فاجتهدي في تطبيق هذا الشرع، واقتربي من والدك، واسألي الله له الهداية والتوفيق، واستبشري بقول النبي صلى الله عليه وسلم: (لأن يهدي الله بك رجلاً واحدًا - طبعًا: أو امرأة - خيرٌ لك من حُمْر النِّعم) فكيف إذا كان هذا الواحد هو الأب الحنون كما أشرت.

بادري وبادلي والدك المشاعر، وقومي بالوفاء، وقومي بالوفاء أيضًا لوالدتك، فهي صاحبة حقوق مضاعفة، وأحسنوا إلى هذا الوالد، ولا تحاولوا عزله، بل اقتربوا منه، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يقرّ أعينكم بصلاحه، وإذا فعل شيئًا يُرضي الله تبارك وتعالى فأرجو ألَّا تقفوا في طريقه، وكونوا عونًا له على أن يُحسّن إدارة أمور حياته، ولن يحصل ذلك إلَّا بالقُرب منه والبرّ له.

نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد والهداية.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً