الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وقعت في الخطأ مع من أحببت والآن أعلنت التوبة، فما نصيحتكم لي؟
رقم الإستشارة: 2486458

1384 0 0

السؤال

انا كنت علي علاقه ببنت معايا ف الكليه وكنا بنحب بعض وبعدين بدأنا نتقابل وحصل بينا بعض التجاوزات لدرجه اننا رحنا شقه انا وهيا وبوسنا بعض وأشياء من هذا القبيل ولكن لم نزني، وللأسف انا بعد الحصل ده قررت اننا لازم نبعد عن بعض عشان منكررش الحصل ده تاني ف الاول هيا رفضت عشان بنحب بعض ومتعلقين ببعض جدا بس انا اخدت القرار وسيبنا بعض وهيا زعلت مني اوي وانا والله كنت عايز اتجوزها وكنت هروح اتقدملها بس هيا زعلت مني ومبقتش تحبني وفكرت اني كلمتها وقربت منها عشان ابوسها وكدا بس انا والله العظيم مدي كانت نيتي وانا كنت بحبها وعايزها فعلا بس انا مقدرتش اكمل بعض الغلط الحصل ده وخوفت يتكرر تاني وانا دلوقت بعدت عن كل البنات ومبقتش بكلم حد وتوبت والله بس هيا بتقول انها مش مسامحاني علي الحصل ده مع أنه كان غصب عني والله الشيطان ضحك علينا مع العلم انه كله كان برضاها مش غصب عنها بس هيا بتقول انها مش مسمحاني علي العملته فيها وانا مش عارف ارضيها ازاي او اخليها تسامحني ازاي وهل كدا حرام عليا عشان سيبتها بعد معملت كدا وهيا عشان مسمحاني انا كدا هيبقا حرام عليا وربنا مش هيباركلي مع اني والله بداوم اني معملش حاجه حرام بس للاسف انا شاب وضعفت وعملت الغلط ده معاها فهل عدم مسامحتها ليا ده اعمل فيه اي او ربنا هيعاقبني عشانه وارجوك انصحني اي نصيحه انا عندي 20 سنه

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك ولدنا الحبيب في استشارات إسلام ويب.

نحن سعداء جدًّا بتواصلك معنا، وسُررنا كثيرًا لما قرأناه من توبتك إلى الله سبحانه وتعالى، وشعورك بأنك وقعت في الغلط، وأخذك القرار بضرورة التصحيح والتوبة، وهذا من توفيق الله تعالى لك، نسأل الله أن يرزقك شُكر هذه النعم ويُثبتك على الحق والخير.

ونحن على ثقة تامَّة – أيها الحبيب – من أن الله سبحانه وتعالى سيجعل لك فرجًا ومخرجًا ما دمتَ تتقيه وتترك الحرام خوفًا منه سبحانه، وقد وعد سبحانه وتعالى فقال: {ومن يتق الله يجعل له مخرجًا ويرزقه من حيث لا يحتسب}.

وما فعلته – أيها الحبيب – من الابتعاد عن هذه الفتاة وعن سائر البنات هو عين الصواب، وهو الذي كلّفك الله به وأمرك به، وهو الطريق إلى الوصول إلى رضى الله سبحانه وتعالى، فإن تركك لما حرَّم الله هو السبب الجالب لمحبة الله تعالى، فاثبت على ما أنت فيه من الخير والابتعاد عن أسباب الشر، ففتنة النساء فتنة عظيمة خاصّة لشاب مثلك، والرسول صلى الله عليه وسلم قد حذّرنا كثيرًا من الافتتان بالمرأة، فقال: (ما تركتُ بعدي فتنة أضرَّ على الرجال من النساء).

والشيطان يجرُّ الإنسان إلى الوقوع في الفواحش والآثام خطوة تليها خُطوة، ولهذا حذّرنا الله تعالى من اتباع خُطوات الشيطان، فقال: {يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان}.

فما قرّرته – أيها الحبيب – من قطع هذه العلاقة بالكلية هو الصواب، وهو توفيقٌ من الله تعالى لك، فاعرف قدر هذه النعمة عليك واثبت عليها، ولا تلتفت إلى ما تقوله هذه الفتاة من كونها غير مسامحة لك – وغير ذلك – فهذا لا يضرُّك في شيء، فما حصل كان معصيةً لله، فإذا تُبت إلى الله تعالى فإنه قد وعد بأنه يقبل التوبة عن عباده، ويُسامحهم، بل أخبر سبحانه وتعالى بأنه يُحبُّ التوابين، وأخبرنا في الحديث بأنه يفرح بتوبة عبده إذا تاب، هذا الفرح من أجل أن يُثيب هذا العبد، ويُجازيه بتوبته خيرًا كثيرًا.

فاستبشر إذًا برحمة الله تعالى وفضله، ولا تلتفت إلى ما تقوله هذه الفتاة، واحرص على تجنُّب الوقوع في شراك الشيطان بالتساهل في إنشاء العلاقات مع الفتيات، فهذا بابُ شرٍّ عظيم، وخاصة لمن هو في سِنّك وفي مثل حالك.

نسأل الله تعالى أن يوفقك لكل خير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً