الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أقبل بالرجل الذي يرفض عمل المرأة وأترك العمل رغما عن والديّ أم أرفضه؟
رقم الإستشارة: 2487487

380 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة نشأت على فكرة: يجب أن اجتهد في الدراسة لأحصل على أعلى النقط وأصل لأعلى المراتب وأحصل على وظيفة مرموقة في المستقبل، وبالفعل كان ما كان وتحقق كل ماسعيت إليه -بفضل الله- وكنت ولا زلت أرى الفخر في أعين والديّ وخاصة والدي.

إلى جانب هذا ومنذ أن بلغت سن الرشد بدأت تأتيني طلبات الزواج وكانت مرفوضة تماما بحجة تعليمي وأنني لازلت صغيرة، وحين أتممت دراساتي العليا وتوظفت، انكبت العروض ووجدت نفسي أرفض كل متقدم لا لشخصه ولكن خوفا مني أن أسيء الاختيار.

أصلي وأدعو الله إذا كان فيه الخير أن أحس بقبول أو شيء من هذا القبيل، ومع ذلك يبقى شعور الخوف ملازما لي اتجاه أي خاطب حتى ظن أهلي أنني لست طبيعية، وبالموازاة مع ذلك فطرتي تقودني نحو تكوين بيت وأسرة وخاصة أن أكون أما، وأرغب في ذلك بشدة وما ينفك أحد يطرق بابنا فأرفضه.

وأعزز قراري بيقيني أن من فيه خير لي سيشرح له الله صدري. مرت 3 سنوات على عملي والحمد لله وبفضل الله علي استطعت أن أسلك طريق الالتزام شيئا فشيئا، وابتدأت بدراسة العلوم الشرعية هذا العام، وهذا كله من فضل الله علي، وتغيرت كثير من المفاهيم في عقلي منها "عمل المرأة" الذي تغيرت نظرتي إليه جزئيا لا كليا.

حاليا فاتحني زميل لي في موضوع الزواج وهو ظاهريا رجل ملتزم تقي كريم ومسؤول، واستخرت الله وأحسست بشيء من القبول اتجاهه، لكنه ضد عمل المرأة بسبب جزمه عدم إمكانية التوفيق بين المسؤوليات كزوجة وكأم وبين العمل ل 8 ساعات في اليوم خارج البيت، وأنا أتفق معه مبدئيا، ولكن استصعبت قرار التخلي على العمل الذي طالما حلمت به، والأكثر من ذلك والداي لن يتقبلوا الأمر وأخشى أن يتسبب قراري "وإن عزمت عليه" في حزنهم، خصوصا أنه متقدم لي في الوقت الحالي رجلين آخرين لا يرفضون عملي ولكنني لا أحس بقبول اتجاههم.

هل أعتمد على إحساسي بالقبول اتجاهه وأتزوجه وأتوكل على الله وأترك العمل رغما عن والديّ أم أرفضه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أختنا الكريمة- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله الكريم أن يوفقك للزوج الصالح، وأن يكتب لك الخير حيث كان وأن يرضيك به.

وبخصوص ما تفضلت به فإننا نحب أن نجيبك من خلال ما يلي:
أولًا: ما علمنا طبيعة عملك، وقد كنا نود ذلك، لكن بما أنك درست بعض العلوم الشرعية وعلمت الضوابط الشرعية في عمل المرأة، ولذلك سنتجاوز هذه النقطة لأننا نفترض أنك ما حرصت على العمل إلا وقد اطمئن قلبك شرعًا له.

ثانيا: قد تقدم لك من يوافق على العمل ومن لا يوافق واستخرت الله -عز وجل- وقد أحسست بقبول تجاه من يرفض، وعليه فأننا ننصحك بما يلي:

1- السؤال على هذا الشاب من ناحية تدينه وأخلاقه أكثر عن طريق غير مباشر.

2- إدخال بعض الوسطاء الصالحين لمناقشة الشاب في قراره، ومعرفة الأسباب التي دعته لهذا الموقف ومحاولة تذليلها، والاتفاق على أمر وسط يرضاه والدك والزوج معا، مثلا: إن كان تخوفه من استحالة الجمع بين عملك وتربية الأولاد فيمكن الاتفاق على إمكانية العمل حتى يأتي الطفل ثم بعد ذلك متفق على أن رعاية الطفل مقدم على العمل والاهتمام بالزوج مقدم فإن حدث التعارض قدمت ما حقه التقدم.

3- إن اعترض الشاب وكان أمره قطعيا وكان في الوقت ذاته أفضل الثلاثة دينا وخلقا فإننا ننصحك بمناقشة الأمر مع والديك ومحاولة إقناعهم بالقبول عن طريق وسيط آمن أو عن طريقك إذا كان الحوار معه متاحا لك ، فالعمل قد يعوض -أختنا- لكن الزوج الصالح مع تقدم العمر قد لا يكون متاحا كثيرا.

وعليه فإننا ننصحك أولًا بمحاولة الجمع بين من استرحت له زوجا وأيقنت عن طريق السؤال أن تدينه صحيحا وأخلاقه جيدة وبين العمل، فإن عجزت فالاتفاق على حد أدنى كالعمل حتى الإنجاب، فإن عجزت فنصيحتنا الاجتهاد في إقناع الأهل.

4- نريدك أن تطمئني -أختنا- فقد استخرت الله -عز وجل-، والاستخارة لا تفضي إلا إلى خير.

وأخيرا: لا ننصحك -أختنا- بفعل ما لا يرضاه أهلك، فإنهم أحرص الناس عليك وأحنهم وأعرفهم بالمتغيرات والعالم أكثر منك، فلا تفعلي بعد الاجتهاد منك ما لم يقبلوه، والاجتهاد منك يكون بمحاولة الإقناع وإدخال بعض من أهل الحكمة والدين.

نسأل الله أن يقضي لك الخير وأن يسعدك الكريم بالزوج الصالح إنه ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً