الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من هم الذين تشملهم كلمة رحم؟
رقم الإستشارة: 2487899

243 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أحسن الله إليكم.

من هم الرحم الذين يجب وصلهم؟ وكيف تكون صلتهم؟

بارك الله فيكم .

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ Doha حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الكريمة- في استشارات إسلام ويب.

الرحم -أيتها البنت العزيزة- لها معنيان عند العلماء: معنى عام ومعنى خاص، فالرحم بالمعنى الخاص الذين يجب على الإنسان أن يصلهم هم المحارم، فالمرأة إذا أرادت أن تعرف من هم الأرحام الذين يجب عليها صلتهم؛ يقال لها: الرجال الذين تحرم عليهم حرمة مؤبدة، فالأعمام والأخوال، والنساء التي لو كانت رجلاً لكانت محرمة على التأبيد هي كذلك من الرحم، كالخالات والعمات والأخوات، فهذا معن الرحم بالمعنى الخاص.

المعنى العام هو القرابة بسبب الإسلام، فالإسلام إخوة كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:"لو كنت متخذاً خليلاً لاتخذت أبا بكر خليلاً ولكن إخوة الإسلام"، فالإسلام إخوة بين المسلمين وتترتب على هذه الإخوة حقوق كما وردت بذلك الأحاديث الكثيرة كرد السلام، وعيادة المريض، واتباع الجنائز ونحو ذلك من الحقوق التي وردت فيها الأحاديث، فهذا معنى عام للرحم، لكن المقصود بالأول بنصوص صلة الرحم هو المعنى الخاص الذي ذكرناه قبل، وفقك الله لكل خير.

وأما عن كيفية الصلة: فالصلة يرجع فيها إلى عرف الناس وعادتهم، لأن الله تعالى لم يبين لنا كيفية هذه الصلة في القرآن ولا بينها لنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- في السنة، وكل شيء يأمر به الله أو يأمر به الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولم يبين لنا كيفيته وحدوده فإنه يرجع فيه إلى العرف والعادة، كل ما يعتبره الناس صلة فهو الصلة المطلوبة، وهذه تختلف من إنسان إلى آخر في العرف والعادة، فصلة الوالد تختلف عن صلة العم أو الخال أو نحوهم، فالخلاصة أن كيفية الصلة يرجع فيها إلى العرف والعادة.

وفقك الله تعالى لكل خير ويسر لك ما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً