الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تناولت السيبرالكس، وعانيت من الأرق والتوتر، فهل يمكنني تركه؟
رقم الإستشارة: 2489196

952 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أريد توجيه الرسالة إلى الدكتور/ محمد عبد العليم.

أرسلت حالتي ووصفت لي دواء سيبرالكس، والدواء سبب لي الأرق والتوتر، وأعاني من التوتر بمجرد البدء في أدوية الاكتئاب.

تناولت مع السيبرالكس دواء دوجماتيل لتقليل القلق، وأشعر بالخوف من نفسي، أخاف أن لا أحتمل الآثار الجانبية للدواء، هل يمكن أن أتناول الدوجماتيل فقط لعلاج الاكتئاب؟

شكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله لك العافية والشفاء، السيبرالكس من الأدوية الجيدة، لكن كما تفضلت في حالات نادرة -خاصة في بدايات العلاج في الـ 10 أيام الأولى- ربما يحس بعض الناس بشيء من التوتر وكذلك الأرق، طبعاً إذا كان الأمر هو الأرق فقط فهنا الحل سهل، وذلك بأن يتم تناول الدواء صباحاً.

أما بالنسبة للتوتر إذا صبر عليه الإنسان فسوف ينتهي، وهذا أمر مؤكد، لكن من الواضح أنك قد وجدت صعوبة في الاستمرار على الدواء، والإنسان إذا كانت لديه مشاعر سلبية حول الدواء قد لا يفيده الدواء بعد ذلك.

بالنسبة للدوجماتيل: الدوجماتيل يعالج حالات الاكتئاب الخفيفة، خاصة الاكتئاب القلقي، لكن طبعاً أنا لا أريدك أن تتناوليه لمدة طويلة؛ لأنه قد يؤدي إلى ارتفاع في هرمون الحليب، والذي يعرف باسم البرولاكتين، وطبعاً ارتفاع البرولاكتين قد يؤدي إلى اضطرابات في الدورة الشهرية، وقد يحدث أيضاً شعور بنوع من التحقن في الثديين، لا أريدك أبداً أن تستمري عليه لمدة طويلة، ولا أعتقد أنه سيكون علاجا أساسيا بالنسبة لك.

يوجد الآن عقار برينتلكس والذي يسمى علمياً بورتكستين borioxtine، وهو من مضادات الاكتئاب الجديدة نسبياً، ويقال أنه معدل بصورة تلائم الناس، خاصة فيما يتعلق بالأعراض الجانبية، فإن كان بالإمكان أن تجربي هذا الدواء بجرعة صغيرة جداً 5 مليجرام فقط ربما يكفيك، والـ 5 مليجرام ليست جرعة علاجية إنما هي جرعة بداية حتى لا تحدث أي آثار جانبية، وإذا تحملت الـ 5 مليجرام يمكن أن ترفعيها بعد ذلك إلى 10 مليجرام، بعد أسبوع إلى أسبوعين من بداية تناول الدواء.

والجرعة الكلية للبرينتلكس هي 20 مليجرام يومياً، لكن كثير من الناس يستفيدون من جرعة الـ 10 مليجرام يومياً، أحرصي دائماً على تطبيق التمارين الاسترخائية، فهي علاج جيد جداً للقلق التوتري.

أسأل الله تعالى لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً