الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صديقي الذي أحبه حادث خطيبتي انتقاماً مني بعد سوء فهم وقع بيننا!
رقم الإستشارة: 2490879

163 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أود أن أسألكم عن شيء مهم حدث لي ولم أعلم ما الذي أفعله؟ لي صديق عزيز علي وقد كنت أراني عزيزاً عليه مثلما هو بالنسبة لي، ولكنه في أحد المرات خانني وراح يحادث فتاة خطبتها من أبيها، وأنا أحب كلاهما حباً كبيراً ولم أعلم ما الذي أفعله معه؟ هل أقاطعه أم لا؟

وللعلم لقد حدث سوء تفاهم بسيط جداً، لهذا قام بالحديث معها انتقاماً مني.

أريد الجواب الكافي، بارك الله فيكم، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصعب حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نحن سعداء بتواصلك معنا، ونسأل الله أن يحفظك من كل مكروه، وأن يوفقك.

وبخصوصِ ما تفضلت بالسُّؤال عنه أقول:
أولاً: يجب أن نعطي الخلافات حجمها الطبيعي فلا يكون هناك تهويل ولا تهوين؛ حتى يتمكن الشخص من اتخاذ القرار والعلاج المناسب؛ وعليه فأرى لا حاجة لتضخيم الأمر في نفسك أو إعطاءه حجما أكبر من قدره -وإن كان ما فعله صديقك خطأ-؛ مما قد يوقع في اتخاذ ردة فعل غير مناسبة.

ثانياً: الصداقات والصحبة الحقيقية هي ما كانت مبنية على طاعة الله ومرضاته، فهي التي ترعى حق الأخوة في الغضب والرضا.

ثالثاً: أرى أن تعالج سوء التفاهم الذي وقع بينك وبين صديقك بأسلوب هادئ ومناسب، ثم بعد ذلك تبين له خطأ ما وقع فيه من الحديث مع مخطوبتك، وأنه فعل لا يليق به، وليس من المروءة في شيء.

لا بأس بأن تنبه مخطوبتك لسوء التفاهم الذي وقع بينك وبين صديقك –إذا كنت ترى أن هذا مناسباً-، وتحثها- بأسلوب هادئ ومناسب، دون ألفاظ التهديد والوعيد- بعدم التجاوب معه في حال التواصل مستقبلاً.

أسال الله أن يحفظك ويصلح لك حالك وبالك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً