الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد الزواج عاجلاً كي أرتاح من العمل في المنزل.
رقم الإستشارة: 2492192

862 0 0

السؤال

السلام عليكم.

بعد أن انفصل والداي تركتنا أمي، والآن أعيش أنا وإخوتي الاثنان مع أبي، عيشتي في البيت ترهقني كثيراً، فالعيش مع إخوتي الشباب وأبي صعبٌ من ناحية النظافة، أنا أحب أبي وإخوتي كثيراً، ولا أشعرهم أنني متضايقةً من الأمر، فأنا دائماً أطبخ وأنظف وحدي لا أنتظر من أحدٍ منهم أن يقول لي: اعملي أو افعلي، فأنا أشتغل في المنزل لعائلتي ولوجه الله تعالى، ولكن الأمر فعلا بدأ يضايقني عندما أنظف، وبعدها بساعة أرجع وأجدهم داخلين بأحذيتهم البيت، وأيضا يأكلون ولا ينظفون وراءهم.

وعندما أرى من أبي تصرفاً غير لائقٍ لا يعجبني أخجل أن أقول له وأحرجه فهو يبقى أبي، وأنا أحبه وأحترمه لهذا أسكت، لم أعد أحتمل العيش في المنزل، ولا أعرف كيف أسيطر على كل من في المنزل بهذه الظروف، فأنا إنسانة نظيفة جداً والأمر أصبح يضايقني، وأشعر أنني أريد أن أستقر ويصبح لي منزلي الخاص.

أنا الآن عمري 23 سنة، تعرفت على شابٍ منذ فترة، وتقدم لخطبتي، ولكن أبي متعلق بي ويحبني كثيراً، ويرفض أن يفكر حتى بموضوع خطبتي، فعندما أكلمه بالموضوع يقول لي: أنهي جامعتك أولاً، وأنا أساساً لم يتبق لي كثير في الجامعة، ولكن أحسه يقول هذا لأنه يخاف من فكرة زواجي، فبعد الطلاق الذي مر به مع والدتي أصبح يخاف علينا من الزواج.

الشاب محترم كثير ومتعلم، وأهله لهم سمعة حسنة وأبي يعرف هذا ولكنه يؤجل الموضوع لخوفه وتعلقه بي، تعبت نفسيتي من الأمر، ومن جهة أريد أن أستقر ويكون لي بيتي الخاص فمعيشتي في بيتنا بهذه الظروف أتعبتني كثيراً، ومن جهة أخرى أريد أن أُكَون أسرة، وأَكون مع الشخص الذي أحب وأعوض لنفسي السنين السابقة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دنيا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأهلاً بك أختنا الكريمة في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يسعدك، وأن يحفظك، وأن يقدر لك الخير حيث كان، وأن يبارك لك في أهلك وإخوانك، إنه جوادٌ كريم.

فلا ريب في عظم حق الوالد على أولاده، ولا سيما في حال كبره وضعفه ومرضه، فواجب على أولاده خدمته ورعايته، قال ابن مفلح -رحمه الله- في غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب: (ومن حقوقهما خدمتهما إذا احتاجا، أو أحدهما إلى خدمة).

الأخت الكريمة: نحن نتفهم تعبك والحديث عن الإرهاق الذي لحق بك، وهذا الإرهاق هو بعض ما تحملته أمك سابقاً لكم جميعاً، أنت اليوم في منتصف العشرين وقد حباك الله بالصحة والعافية، وحباك بعائلة ترجعين إليها وتتحدثين معها، وحباك بوالد لا زال على قيد الحياة سند حقيقي لك، وهذه نعم كثيرة يحسدك عليها آلاف من الفتيات اللاتي فقدن عائلتهن، يحسدك عليها آلاف من الفتيات اللاتي كتب الله عليهن صغاراً أن يعملن في الخارج للنفقة على أهلهن، نعم أختنا، هناك فتيات أصغر منك في السن تخرج من بيتها صباحاً للعمل، وتعود ليلاً لتجلب لوالدها الدواء ثم تقوم بتنظيف البيت وطهي الطعام، والاستعداد في الغد للعمل، لا تسمح هذه الفتاة لنفسها بالتوقف، ولا تعرف الراحة؛ لأن كل يوم يمر عليها بلا عمل يساوي توقف الدواء عن أبيها المريض.

هذه الفتاة تفعل ذلك بنفس راضية؛ لأنها تؤمن بأن هذا واجبٌ عليها، بل تفعل ذلك وهي مستمتعة، وتدعو الله أن يحفظ لها والدها، وأن تظل له خادمة طيلة عمرها.
وأخرى تسألنا: أبي أخدمه وأنفق عليه وهو مريض وكبير في السن، ولكن زوجي يرفض كثرة خروجي له، فهل لو طلبت الطلاق منه هل أكون آثمة؟

نحن نقول لك ذلك وندرك أن التعب الذي أرهقك هو حقيقي وواقعي، ومن حقك كذلك أن تحدثي إخوانك في ترتيب البيت معك، والاهتمام بذلك، هذا واجب عليهم كذلك، لكن نحدثك بذلك لأمرين:
أولا: لغلق الباب الذي فتحه عليك الشيطان حتى يزهدك في الحياة الطبيعية وخدمة أهلك، ويجعلها ثقيلة القلب عليك، ويفتح لك باب الحرص على الخروج من البيت، وقد نجح الشيطان نوعًا ما حين رسب في عقلك أن الزواج ينهي معاناة السنين الماضية! وهل الحياة في بيتك وبين أهلك وإخوانك حتى لو تعبت فيها: معاناة؟! هل أبوك يستحق منك ذلك، ويستحق الحديث عنه بهذا الأسلوب حتى لو أخطأ؟

فكيف يكون الحال بمن تخدم والدها المريض الذي لا يتحكم في نفسه! كيف يكون الحال بمن رزقت بر والدها الذي فقد الوعي! إن موقعك أختنا نعمة من الله وفضل، يجب عليك أن تحمدي الله على وجودهم في حياتك، فأغلقي باب الشيطان وابتعدي عن وسوسته التي ستقودك إلى الأنانية وهي والله قاضية.

وإننا ننصحك أن تفاتحي والدك مباشرة في سلوك إخوانك، وأن تخبريه أن يحدثهم هو عن الأخطاء: وقومي بسرد الأخطاء وهو سيتعامل معها بإيجابية.

ثانيًا: زواجك حق شرعي لك، ووالدك غير ممانع، ولكنه كأي أب يريد الخير لابنته يطلب منك إنهاء دراستك الجامعية، وهذا مطلب طبيعي لكل أب، وأما التحليلات حول ذلك فلا ريب أنها من تأثير الضغط النفسي الذي أدخلك الشيطان فيه، أو الذي يريد أن يدخلك فيه.

أختنا الكريمة: إن الزواج رزقٌ مقسوم، ومن قدره الله لك زوجاً سيكون، ولكن في الوقت الذي حدده الله وقضاه، فلا تتعجلي ما قضاه الله وقدره، واجتهدي أن تنهي دراستك على أتم وجه وأفضله، فإن هذا هو اللائق بك.

أختنا الكريمة: نذكرك والذكرى تنفع المؤمنين: لا تتواصلي مع الشاب بأي طريقة، ولا تحاولي أن تتعلقي به إلا وفق أمر شرعي، وتذكري أن من استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه، فالرجل أجنبي عنك فلا تبدئي حياتك بمعصية الله تعالى.

في الختام: نسأل الله أن يبارك لك في والدك، وأن يحفظ إخوانك، وأن يصلحهم لك، والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً