كيفية إصلاح أخلاق الزوجة مع أهل زوجها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية إصلاح أخلاق الزوجة مع أهل زوجها
رقم الإستشارة: 249466

5236 0 389

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب متدين والحمد لله، تزوجت منذ ستة أشهر، وأتألم وأعاني معاناة شديدة، بسبب زوجتي التي تشتم أهلي في غيابهم -وخاصة أمي- ليلاً نهاراً بدون سبب، أو لأشياء تافهة جداً، وتبذل كل جهدها كي تمنعني من برهم وزيارتهم، وتريدني أن أكون لها وحدها، هي معقدة، وعندها مرض حب التملك، وتعتقد أنها تمتلكني لوحدها، فهي تغار بصفة جنونية من علاقتي مع عائلتي، حاولت إقناعها مرات عديدة، واستعملت معها شتى الطرق اللينة والخشنة التي أمر بها الدين، وهددتها بالطلاق، ولكنها لا تغير من طبعها.

اشتكيتها لأهلها، ولكن هذه الطريقة لم تجدي نفعاً، بالرغم من زجرهم لها، ووقوفهم في صفي، فهي لا تسمع نصيحة أحد، مع العلم أن زوجتي ضعيفة الدين، على عكس الصورة التي أخذتها عنها قبل الزواج، فهي غير منتظمة في صلاتها، وتأبى لباس الحجاب، بالرغم من أمري لها بهذا طول الوقت، وهي شديدة الطبع وعصبية وعنيدة جداً، وهي ترفض الحوار لغاية أني سئمت العيش معها، وأفكر في تطليقها، ولكن أخاف من الشعور بالذنب، وأن أظلمها، لأنها تحبني جداً، ولا تريدني أن أتركها، وأنا أعطف عليها عندما تبكي، ولكني أصبحت خائفاً جداً على ديني، وأن تجرني إلى عقوق أبي وأمي، مع العلم أنه لم يحصل أبداً شجار بينها وبين عائلتي، وأنا تعبت من سماع أبشع النعوت عن أمي.

علماً أيضاً أني لم أفتح الموضوع أبداً مع أفراد عائلتي الذين يلاحظون أني تعيس جداً، ولكنهم يكتفون بالصمت، حفاظاً على استقراري مع زوجتي.

لا أنفك في صلاتي من الدعاء والتضرع إلى الله، كي يصلح لي زوجتي ولكي يجعل لي من هذا الضيق مخرجا، أعلم أنه ابتلاء من الله، وأنا صابر ولكني أجد نفسي اليوم مكتئباً جداً وأشعر باختناق شديد؛ لأني لم أعد أحتمل العيش مع امرأة غير متدينة، وتكره عائلتي وتمنعني من برهم وتتهكم عليهم طوال الوقت، دون مراعاة مشاعري، حتى إن موضوع أهلي صار عقدة في حياتي.

أفكر في تطليقها الآن؛ لأني أخاف لو رزقنا الله بمولود فستتعقد الأمور أكثر، وسأجد نفسي مضطرا للعيش معها، لكي لا تتفكك الأسرة، وهذا الأمر يؤرقني كثيراً، فانصحوني أثابكم الله، هل أكون مذنباً لو طلقتها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله أن يغفر الذنوب، وأن يؤلف القلوب، وأن يلهمنا طاعة علام الغيوب.

فقد أفرحني حبسك لأسرار بيتك عن والدتك، وأرجو أن تنقل إليهم أحسن ما تجد في زوجتك من مشاعر، ولا تتسرع بالطلاق قبل تكرار محاولات العلاج، واعلم أن الأشهر الأولى فيها شد وجذب، واجعل البداية بإصلاح دينها وانتظامها في صلاتها، فإن
(الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ) [العنكبوت:45]، واجتهد في احترام أهلها ولا تقدمها على أمك في البر والإحسان، ولا تقصر في حقها فتظلمها، وأرجو أن تُشعرها بأن قيمتها سوف تزداد باحترامها لأهلك وإحسانها لأمك.

أبشر، فلن يخذل الله من يدعوه في سجوده وصلاته، ويحرص على طاعته ومرضاته، فإنه سبحانه يزيد المحسنين إحساناً وتوفيقاً.

لا يخفى عليك أن آخر الدواء الكي، وأن الطلاق من الحلال المبغوض، ومن هنا فنحن ننصحك بالتدرج في علاجها بالوعظ والهجر والضرب، وترك مشاركتها في الطعام، واستخدام الوسائل التي يمكن أن تؤثر عليها، ويمكن أن تذهب بها إلى بيت أهلها وتهملها أياماً، وتشترط عليها المواظبة على الصلاة، والحرص على عفة اللسان، والكف عن السِّباب والعصيان، فإن المرأة إذا شعرت أن الأمور بدأت تأخذ منحىً آخر فإنها سوف ترجع في الغالب وتشعر بالخطر، وأرجو أن تعلم أن من علامات صدق الحب حب أهل الزوج وخاصة الأم التي جاءت به.

أنت من جانبك ينبغي أن تزيد من برك واهتمامك بأمك؛ لأن أولى الناس بالرجل أمه، كما أن أولى الناس بالمرأة زوجها، ولست أدري متى سوف تفهم الغافلات هذا الأمر.

يؤسفنا أن نقول: إن كثيراً من بنات المسلمين تربت على مسلسلات الشر التي لا تكاد تخلو من الخيانة والإساءة لأهل الزوج، وليتنا نعرف أن من يؤدي تلك الأدوار هم مجموعات من السفهاء المأجورين الذين اجتمعوا على غير أنساب بينهم، بعيداً عن آداب الشريعة وأحكامها؛ فهل يصلح أمثال هؤلاء للتأسي بهم؟

نسأل الله الهداية والتوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً