الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بالدوار بعد تناول أدوية نفسية!
رقم الإستشارة: 2494805

525 0 0

السؤال

السلام عليكم.

كنت أعاني من مرض نفسي عن صدمة عاطفية، كتب لي الدكتور دواء (يلافوريا 20) مليجراماً، ونصف قرص (ميرتوفيوتال) حيث إنني أشعر بالدوار، وأشعر بالنعاس طوال الوقت، فهل من بديل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في إسلام ويب.

أخي: بالنسبة لعقار يلافوريا 20 مليجرام، هذا الاسم باللغة العربية غير معلوم بالنسبة لي، فإن كان هنالك اسم علمي باللغة الإنجليزية للدواء فأرجو أن تزودني به، وتقريباً الأدوية النفسية التي تأتي في جرعة 20 ملجم، هي مضادات الاكتئاب منها عقار بروزاك، وعقار لسترال، وعقار سيبرالكس، وكذلك عقار زيروكسات، هذه كلها تأتي في جرعة 20 ملجم، ولكن يفضل تماماً أن نتأكد من الدواء وطبيعته، وهل هنالك حاجة له أم لا؟ أما بالنسبة للدواء الثاني وهو ميرتوفيوتال، فهذا دواء يستعمل لعلاج القلق.

أخي الكريم: شعورك بالدوار غالباً يكون أثراً جانبياً لهذه الأدوية، والأصول الصحيحة هي أن ترجع للطبيب، وتخطره بما تحس به من شعور بالدوار وشعور بالنعاس، وأنا متأكد أن الطبيب سوف يقوم بإسداء النصح اللازم لك، والذي قد يتطلب تغيير هذه الأدوية، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى: إذا أفدتنا باسم الدواء يلافوريا -كما ذكرت لك- يمكن أن نفيدك أيضاً.

ونقطة أخرى يا أخي الكريم، أنت ذكرت أنك تعاني من مرض نفسي ناتج من صدمة عاطفية، في غالب الأحيان تكون هذه الحالات النفسية عارضة، قد يحدث للإنسان قلق، قد يحدث للإنسان شعور بالسلبية وعسر المزاج، ناتج عما نسميه بعدم القدرة على التواؤم أو التكيف، لكن كما ذكرت لك هذه الحالات إن شاء الله عارضة، والإنسان بشيء من الصبر وتطبيق المنطق، ومحاولة وجود حل الموقف العاطفي -إن شاء الله تعالى- يستطيع الإنسان أن يتخطى هذه المرحلة في جميع الحالات، ومهما كانت طبيعة هذه الصدمة أرجو أن لا تعطل حياتك أبداً، كن مثابراً في عملك، احرص على حسن توزيع الوقت، احرص على الصلاة في وقتها، الاهتمام بأسرتك ونفسك وغذائك، تجنب السهر، هذه يا أخي كلها معينات إن وجد مرض نفسي أو لم يوجد.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.. وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً