الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجهضت الجنين بعد تذمري منه، فهل هي عقوبة إلهية؟
رقم الإستشارة: 2494820

316 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا امرأة متزوجة منذ ثمانية أشهر، ولم أكن أرغب في الحمل قبل سنة أو سنتين حتى نستعد، ونهيء أمور بيتنا أنا وزوجي، وكنا نقوم بعزل طبيعي، لكن قدر الله وحصل حمل منذ شهر، وقد تلفظت بكلمات سيئة، مثل: لا أريد هذا الحمل الآن، ليس وقته، لست مستعدة بعد، لكن في قرارة نفسي كنت فرحة بالحمل، وبعد مرور 5 أسابيع ومع ظهور النبض أصبحت محبة لحملي جداً، وأنتظره بفارغ الصبر، لكن حدث لي إجهاض تلقائي في الأسبوع الأول من الشهر الثاني، فهل هذا عقاب من الله لسوء استقبالي النعمة؟ بدل أن أشكر كنت أتذمر، وهل يمكن أن يعاقبني الله ويحرمني من الإنجاب نهائياً؟ أنا قلقة جداً، وتأنيب الضمير على ما تلفظت به المرة الأولى يكاد يقتلني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عابرة سبيل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فكونك قد حملت هذه نعمة، وحق النعمة أن تقابل بالشكر، ولكن لا يلزم أن يكون فقدانك لهذا الجنين من باب العقوبة، فقد تكون المصيبة لمجرد الابتلاء، أو لزيادة الأجر، ورفعة المقام، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- أشد الناس بلاء، وقد غفر له ذنبه ما تقدم منه وما تأخر.

فعليكما الرضا بما يكتبه الله ما دام قد قدر، مثل الحمل، ولتعلموا أن الله غفور رحيم كريم، والعقوبات لا تكون على مجرد أخطاء، فطبيعة الإنسان الخطأ، لكن العقوبات تكون على الإصرار وعدم الاستغفار.

وينبغي لك ولزوجك تناسي الماضي، وحسراته، وترك اللوم والعتاب، فالأفضل هو استشراف المستقبل، والتفاؤل، وحسن الظن بالله سبحانه وتعالى، وقد جاء في الحديث الذي رواه مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء، فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان).

ما حدث في الحمل صار بإرادة الله، لأن تخصيب بويضة ضعيفة لا تحتوي على كروموسومات جيدة، أو حيوان منوي به كروموسوم غير صالح، يؤدي إلى تكون جنين غير قابل للحياة، فلا تحملي نفسك فوق طاقتها، وعليك بالدعاء والاستغفار في كل الأحوال.

وندعو الله لك بالصحة والعافية والسلامة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً