الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أميز بين الراقي والدجال؟
رقم الإستشارة: 2498780

437 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله، والحمد لله، وبعد..

كنت قد أسلفت في استشارة سابقة أنني مصاب بالسحر، الحمد لله على كل حال، ولما علمت بذلك رُقيت من شخص معروف وهو راقي شرعي -إن شاء الله-، ولكنه لم يكن متفرغًا لي، المهم حالتي تطورت وأصبحت أعاني من الإغماء والتعب، ولما طال الموضوع وهذا الراقي قال أنني شفيت، ويجب على والداي أن يتعالجوا من السحر، فلهم سوابق كثيرة في قصة السحر، وما أصابهم منه وأصابني بعدهم، جاء أبي برجل لم أثق فيه صراحة، كتب على يدي حرفين، وأخذ إصبعي وقرأ عليه، وبعدها بأيام جاء وأخذ أثرًا من ملابسي، وقال امسح وجهك بعملة ورقية أعطاها لي قريبي كانت بجواره، وأخرج سحرًا مدفونًا، المهم أنا شبه متيقن أنه على غير الشرع.

وبعدها مضت الأيام وأتى خالي برجل آخر، تابعت معه إلى الآن، ولكن أخشى منه أن يكون على غير الحق، يقولون أن معه خدماً أو قوة من الجن، وهو روحاني وهكذا، وقال بأنني مصاب بسحر تسليط، وكنت أشك فيه، وما يدفع شكوكي أنه يوصيني بالصلاة والذكر وهكذا، وكان يخبرنا بمن فعل لنا السحر، وأين هو، وكان يدهن يده بالمسك وننظر ليده ونرى من سحرنا على حد قوله، وكنا نرى أقاربنا، وأنا أتابع معه منذ فترة، ويوصيني بالاستحمام بالماء والملح وكنت أشك فيه وفي أمثاله، ويدفع شكي ما يقولونه.

أسألهم ما هذه الأسماء الغريبة؟ ويكون ردهم أن لله جنوداً، هؤلاء من أشراف الجن، فكنت لا أعلم هل هم على حق أم لا؟ ورأيت اليوم حديثًا للرسول: (من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة)، وأنا لا أعلم هل هؤلاء عرافون؟ وهل هذا شرعي؟ وما حكمي؟ ولو جاء به أهلي ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً بك -أخي الكريم- في موقعك إسلام ويب، وإنا نسأل الله الكريم أن يبارك فيك، وأن يحفظك، وأن يقدر لك الخير حيث كان، وأن يرضيك به، وبخصوص سؤالك فاعلم بارك الله فيك ما يلي:

أولًا: السحر والحسد والعين والجن كل هذا موجود بقدر الله تعالى، لكن تضخيمهم أصبح مبالغاً فيه كثيرًا، ووجود أشخاص يرقون بما حرم الله تعالى، ويلبسون للناس الحق بالباطل زاد من تعقيد المسألة عند العوام، فالأخير الذي أتاك والذي قبله، لا شك عندنا أنهم من جنس العرافين الدجاجلة، وما كان لك أن تسمع لهم، ولا أن تسمح لهم، ومثل هؤلاء يفرقون بين الناس، ويحلون أموراً ويربطون أخرى حتى تكون سلعة بين أيديهم فاحذروهم -أخي الكريم-.

ثانيًا:حتى تعلم الحق من الباطل، والصادق من الدعي الكاذب أو الدجال المخادع، اعلم -أخي الفاضل- أن الرقية الشرعية هي ما اجتمع فيها ثلاثة:
1 - أن تكون بكلام الله، أو بأسمائه وصفاته، أو المأثور عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.
2 -أن تكون باللسان العربي وما يعرف معناه.
3 -أن يعتقد الراقي والمريض أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بتقدير الله تعالى.
فإذا اجتمعت الثلاثة فهي رقية شرعية وما عداها دجل.

رابعاً: إننا نقول لك: إن السحر علاجه ميسور، ولو تابعت مع راقي شرعي متخصص وتابع أهلك معه ستتخلصون في فترة وجيزة -بإذن الله- من ذلك، فلا تضخموا الأمر، ولا تكونوا صرعى لكلام الناس أو أوهامهم، بل إن أهل العلم ذكروا أن أنفع الرقية وأكثرها تأثيراً رقية الإنسان نفسه، وقد وردت نصوص كثيرة في ذلك، ويمكن الاطلاع على الرقية الشرعية في موقعنا، وتطبيقها وأهلك، مع قراءة سورة البقرة كاملة كل ليلة، مع التحصن بأذكار الصباح والمساء والنوم، وستجدون تغييراً في حياتكم.

خامساً: إننا نقترح عليكم -أخي الكريم- الذهاب مع أهلك -إن كانت عندكم القدرة المالية- إلى العمرة، وهناك اغتسلوا من ماء زمزم بقصد الشفاء، والتزموا الأذكار والرقية، ويمكنكم هناك التواصل مع بعض الرقاة الشرعيون، وستجدون تغيراً سريعاً -إن شاء الله تعالى-.

وأخيراً: التوبة مما وقعت فيه -إن شاء الله- طريق صحيح، فلم تكن على علم بحال الراقي، وعليه فإننا ندعوك للتوبة ونحثك على الذهاب لأبويك وتحذيرهما من مغبة التواصل مع هذا الدجال، والاستعانة بعد الله بما ذكرنا لك.

نسأل الله أن يبارك فيك، وأن يحفظك، وأن يشفيك وجميع أهلك، والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً