الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصيحة لموظف يشعر بالظلم وبيان حكم طلب الترقية المستحقة
رقم الإستشارة: 25007

5226 0 435

السؤال

هل أطلب ترقية كانت مستحقة؛ فإني ظلمت في مسألة في العمل ووضعوا علامة سوداء في ملفي، وأقول: الحمد لله دوماً، هل المطالبة بالترقية اعتراضٌ على إرادة المولى عز وجل؟ أرشدوني، جزاكم الله خيراً.

أريد دعاء مأثوراً لمثل حالتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو الهيثم حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أسأل الله العظيم أن يقدر لك الخير، وأن يرضيك به، وأن يعيننا وإياك على ذكره وشكره وحسن عبادته.

و(عجباً لأمر المؤمن؛ إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا المؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له)، وإذا جرى للمؤمن أمرٌ يكرهه فعليه أن يعلم أولاً أن الله قدره وشاءه، وأنه سبحانه وتعالى ماضٍ حكمة وعدلٌ في قضائه، وأن رحمته غالبةٌ لغضبه، وأنه سبحانه لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، وهو سبحانه المحمود في كل حال، ولا يحمد على مكروه سواه، والإنسان عبد لله تجري عليه أحكام سيده، وهذه المعاني تورث الإنسان الرضا وهي منزلة أرفع من مجرد الصبر، والرضا بالقضاء ينال الإنسان به السعادة.

وكل ما ذكرناه لا يمنع المسلم من المطالبة بحقه، واتخاذ الأسباب لذلك، وهي أيضاً من قدر الله سبحانه، وأرجو أن تبدأ باللجوء إلى الله والتوجه إليه والاستغفار؛ فإن الإنسان ربما حرم الرزق بالذنب يصيبه، وارفع حاجتك لمن يجيب المضطر إذا دعاه، ثم اطلب مساعدة إخوانك في ذلك، والمسلم يسأل الله أن يغنيه عن شرار خلقه، وألا يجعل حاجته إلى لئيم، ورحم الله من قال وهو يرفع حاجته لمخلوق ضعيف: لقد جئتك في حاجة سألتها ربي قبل أن آتيك، فإن قضاها الله شكرناك، وإن لم يقضها عذرناك، ولا تلومن أحداً على ما لم يعطك الله.

ويمكنك أن تصلي صلاة الحاجة، وتسأل الله ما تريد، وأرجو أن تجتهد في تحسين أدائك في وظيفتك، فأفضل ترقية هي التي ينالها الإنسان بإخلاصه وإتقانه لعمله، والمخلص ينال الأجر مرتين في الدنيا والآخرة .

وأكرر: ليس في طلب حقك اعتراض على إرادة الله، ومن حقك أن تسلك السبل المشروعة من أجل أن ترفع الظلم عن نفسك، أو حتى عن إخوانك، وأوصيك بتقوى الله وطاعته والصبر فإن عاقبته محمودة.

أسأل الله أن يقدر لك الخير حيث كان، وأن يرضيك به، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً