الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الإصابة بالحمى المتكررة وعلاقة ذلك بمرض النقرس والقولون العصبي
رقم الإستشارة: 250320

19248 0 516

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ما هو سبب تكرار السخونة أو الحمى بشكل مستمر، أعني خلال كل شهر تأتيني أكثر من 6 مرات، ولفترات قصيرة أحياناً "يعني ساعات"، وأحياناً أيام، وللعلم بأنها سخونة داخلية.

سؤالي: هل لارتفاع الكوليسترول سبب في ذلك؟ وللعلم بأني أعاني من مرض داء الملوك أو النقرس، وبرودة في الرجلين، وإحساس بتمزق اللحم أثناء المشي، وأول ما أصحو من النوم وبعد مايتحرك الدم أحس بالبرودة الشديدة في أقدامي، وأيضاً: القولون العصبي، وقلة النوم، والاستيقاظ من النوم بشكل دائم، وللعلم بأني مدخن ولا أمارس أي رياضة.

أتمنى أن أجد إجابات وافية؛ لأني مللت هذا الشيء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الحمى التي ذكرتها والتي تقول إنها تأتي وتذهب كل شهر ست مرات، تحتاج وبسرعة دون تباطؤ لعمل فحوصات مخبرية وشعاعية، ولأن هناك أسباب كثيرة جداً ويصعب حصرها، مثل: السل، والملاريا، والحمى المالطية، وحمى البحر الأبيض المتوسط، والتي تبتدأ في سن (10-15) سنة وتتكرر، إلا أنها قد تأتي مرة أو مرتين في الشهر.

وهناك بعض أمراض الروماتيزم التي قد تسبب حرارة متقطعة، والتي تترافق مع آلام في المفاصل والعضلات، وهناك السرطانات والأورام التي أيضاً تكون سبباً في بعض الأحيان للحرارة المتقطعة، ويجب زيارة الطبيب.

أما النقرس فكما تعلم فإن سببه هو ارتفاع نسبة حمض البولUric acid في الدم، وترسبه في المفاصل وحول المفاصل، ويتسبب في نوبات متكررة من التهاب المفاصل الحاد.

وبالإضافة للأدوية المسكنة ومضادات الالتهاب، فإن علاجه يتطلب إنزال نسبة حمض البول، والحمية الغذائية بتقليل اللحوم الحمراء.

وأما القولون العصبي فإنه لا يسبب ارتفاعاً في الحرارة، وهو اضطراب وظيفي في القولون، مما يسبب آلاما في البطن وإسهالا، وأحياناً الشعور بالغازات والإسهال أو الإمساك، وتكون الفحوصات والأشعة كلها سليمة، ويعالج بالابتعاد عن المنبهات والحليب والبهارات، وهناك أدوية خاصة للآلام والتشنجات، وأحياناً تستخدم الأدوية المهدئة.

وعليك أول شيء الابتعاد عن التدخين.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً