الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام الركبة مع الظهر والإصابة بالإغماء المفاجئ
رقم الإستشارة: 250878

6292 0 440

السؤال

أنا أشتكي من ألم يبدأ من الركبة حتى القدم، وأحياناً لا أستطيع المشي بسبب العروق التي بركبتي وتؤلمني، مع العلم بأن سني هو (14) وأنا أشتكي من ذلك منذ حوالي سنتين تقريباً.
ومشكلة أخرى: أشعر فجأة دون مقدمات بدوار، ويليه إغماء، ثم أظل لفترة طويلة بدوخة، وأني إذا حملت شيئاً ثقيلاً فإني أشعر بتعب غير عادي بأسفل الظهر، ثم بعد ذلك أصاب بإغماء، يمكن أن يظل لمدة ساعتين، ولكنني أشعر بكل شيء حولي دون أن أقوى على فعل أي رد فعل، فمن الممكن أن أعرف ما السبب في ذلك؟ ولكم جزيل الشكر.

ومشكلة ثالثة، تشتكي أمي من الأكياس الدهنية بأسفل العينين، فهل هناك علاج آخر غير الكهرباء؟ مع العلم أن تلك الأكياس تتزايد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شيرين صابر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فحالات الإغماء التي تنتابك تحتاج إلى عرضك على الطبيب وبشكل سريع، فكما تقولين: إن هذه الحالات تأتيك بعد أي جهد، فأهم شيء التأكد من عدم وجود فقر شديد في الدم، أو تضيق في صمامات القلب، ومهم جداً معرفة إذا كانت هذه الدوخة والإغماء تترافق مع عدم تحكم في البول أو عض للسان، فإن ذلك يدل على وجود صرع.
أما عن آلام الركبة في سنك، فعلى الأكثر فإن سببها ليونة في السطح الداخلي للصابونة، وأعراض هذه الحالة تزداد مع ثني الركبة، وتختفي عند مد الركبة، فإذا كانت آلامك غير ذلك فإنك تحتاجين لطبيب عظام لفحص الركبة ومعرفة مكان الألم وسببه، وبالتالي وضع خطة علاج؛ لأن الآلام الناجمة عن ليونة السطح الداخلي للركبة علاجها المسكنات وكمادات الثلج والتمارين.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً