الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمكانية العيش مع وجود ورم في المخ
رقم الإستشارة: 251783

5234 0 395

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
-أخي الدكتور- سأطرح عليك سؤالاً محيراً.
هل يمكنني الاستمرار في العيش بعدما أخبرني الدكتور أنني مصابة بورم في المخ؟ وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حنان الهشمي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الجواب: نعم، يمكنك العيش بسلام بعون الله، فالكثير من الأطفال الذين قد عانوا من أورام في المخ وتمت إزالتها إما بالجراحة أو بالأشعة أو العلاج الكيميائي قد تحسنت حالتهم، والآن الكثير منهم لا يعاني من أية مشكلة، وبعضهم قد تزوج وأنجب.
فالشفاء بيد الله وحده، وقد قال تعالى: ((وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ))[الشعراء:80]^.
فعليك بالدعاء والصلاة والتحصين، ومتابعة العلاج الطبي مع طبيبك المعالج وستشفين بعون الله عز وجل.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً