الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المعاناة من الاكتئاب ومن ضغوط الأهل بشأن الدراسة
رقم الإستشارة: 252446

2425 0 255

السؤال

السلام عليكم.
أنا أعاني من الاكتئاب، وذهبت لطبيب نفسي، وتحسنت حالتي، ولكن ليس للمدى المجدي، وأنا هذه السنة طالب بكالوريا، وأعاني ضغوطاً متكررة من أهلي بشأن الدراسة، وهم ليسوا مقتنعين بحالتي، أرجو أن أجد علاجاً لمشكلتي، مع العلم أني أتعاطى الآن دواء اسمه (Clomi franil 25). أرجو الرد، ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فأنت والحمد لله الآن طالب، ولا شك أن عليك مسؤوليات عظيمة، ولا شك أنك تريد الخير لنفسك وتريد أن تكون متميزاً ومتفوقاً، وهذه يجب أن تكون دافعا قوياً لك، بغض النظر عن ما يضعه الأهل عليك من ضغوط.
ضغوط الأهل هي في الحقيقة لا تنظر إليها من الناحية السلبية، فهم قطعاً يودون أن تكون في الموقع المتميز، وأن تشرفهم وأن تشرف نفسك، فهذه الضغوط يجب أن تكون طاقة نفسية إيجابية لك، أنا أؤمن بضغوط الأهل التي تصحبها المساندة، وهم إن شاء الله من جانبهم لم يقصروا أبداً في مساندتك.
أرجو أن تضع جدولاً زمنياً منضبطاً بالنسبة لك، وتكون لديك المقدرة على إدارة الزمن، خذ القسط الكافي من الراحة ومن النوم، وعليك أيضاً بممارسة شيء من الرياضة، وتخصيص الوقت المناسب أو الأكثر بالنسبة للمذاكرة ومراجعة الدروس، ولا شك أن الصلوات والعبادات يجب أيضاً أن تأخذ وقتها في جدولك الزمني اليومي.
الأدوية العلاجية إن شاء الله سوف تفيدك، والانافرانيل الدواء الذي تتناوله هو من العلاجات الجيدة، ولكن جرعة 25 ملج قد لا تكون كافية، الجرعة الجيدة للاكتئاب هي 50 ملج في اليوم، يمكنك أن تحاول هذه الجرعة، ولكن في بعض الأحيان هذا الدواء ربما يسبب نوعاً من الكسل والنعاس، وهذا ربما يعطلك بعض الشيء من دراستك، إذا حصل لك ذلك يجب أن توقف الانافرانيل وتستبدله بالعقار الآخر الذي يعرف باسم بروزاك، وجرعته هي كبسولة واحدة من فئة 20 ملج في اليوم، هذا الدواء إن شاء الله يزيد من الدافعية والفعالية لديك، ويعطيك إن شاء الله الانشراح ويزيل الاكتئاب تماماً، مدة العلاج التي أراها مناسبة بالنسبة لك هي ستة أشهر.
كما ذكرت لك سابقا، العلاج الدوائي مهم، ولكن الثقة بالنفس والمثابرة، وإدارة الوقت والدافعية، والتفكير الإيجابي والنظرة الإيجابية الثاقبة للمستقبل، والاستفادة من ضغط الأهل –كشيء إيجابي وليس شيئاً سلبياً- إن شاء الله سوف ترجع كلها بعائد إيجابي.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً