الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منع الأب أولاده من الخروج مع أصدقائهم
رقم الإستشارة: 256174

2091 0 363

السؤال

السلام عليكم ورحمة وبركاته
أبي دائماً يتعامل مع وكأنني صغير وأنا الآن في ال18 من العمر، ولكنه لا يتعامل بمستوى السن وإنما يفرض علي قواعد وكأنني في ال11 من العمر، ويمنعني من الخروج مع أصدقائي فما الحل معه؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ محمود مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يسهل أمرك، وأن يعينك على بر والدك، وأن يلهمك الرشاد والسداد.
وإننا لا نوافق الوالد في طريقة التعامل معك، لكننا نذكرك بأنه يفعل ذلك حرصاً على مصلحتك وخوفاً عليك، فانظر إلى مقصده قبل أن تتألم لفعله، والتمس له الأعذار وأثبت له بأنك رجل من الكبار، وذلك بحسن تصرفك وبحرصك على الهدوء والوقار، ولا تصاحب إلا الأتقياء الأخيار، وشاور والدك عند اتخاذك للقرار، واجعل خروجك إلى مواطن الأخيار.

ونحن نقترح عليك الاقتراب من والدك وزيادة البر له، ثم محاورته بهدوء، ومشاركته في أعباء الحياة، كما نتمنى أن تكون صداقتك للأخيار، وأن تواظب على صلاتك والأذكار، وأن تطلب من والدتك مساعدتك على إقناعه بأنك أصبحت في مستوى الثقة والمسئولية، مع ضرورة أن يشعرك أنك تقدر مشاعره وحرصه عليك.

وليت الآباء علموا أن الأب الناجح هو الذي يلاعب ابنه سبعاً ويؤدبه سبعاً ويصحبه سبعاً، ثم يمنحه ثقته ويقدمه لأمته، فلا تجعل بينك وبين والدك الحواجز، واجتهد في أداء ما عليك، ولا تبتعد كثيراً عن البيت، ولا تصاحب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامك إلا الأتقياء، ولا مانع من أن تقول لوالدك: من تريد أن أصادق؟ وما هي مواصفات الصديق الذي ترضاه لأولادك؟

ولا شك أن صداقات اليوم بين الشباب لا تبعث على الطمأنينة، ومن حق الآباء أن يخافوا على أبنائهم، فلا تكن مصدر قلق لأهلك، ولا تصاحب إلا الأخيار، كما قال عمر رضي الله عنه: (واحذر صديقك الأمين، ولا أمين إلا من خاف الله) ولا تمش مع من هو أكبر منك سناً، واقترب ممن يحافظ على الصلاة ويتأدب بآداب الإسلام، ويبتعد عن السباب والآثام، ويقدم طاعة والديه ويحترم العلماء والأخيار، ويذكر ربه في الليل والنهار.

وفي الختام نوصيك بتقوى الله، والحرص على طاعته، مع الصبر على الوالد والاجتهاد في بره، فإنه أكبر الناس عليك حقاً بعد الله، ونسأل الله أن يحفظك ويوفقك للخير على الدوام.

والله الموفق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً