الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زراعة فص كبد لعلاج تليف الكبد الناتج عن فيروس الكبد (C)
رقم الإستشارة: 256262

5794 0 344

السؤال


الإخوة القائمون على قسم الاستشارات بالموقع جزاكم الله عنا خيراً.
أمي تعاني منذ 3 سنوات من الإصابة بفيروس (سي)، وحالتها الآن تليف في الكبد واستسقاء، وبطنها ممتلئة بالماء، وكذلك قدماها، ولا تستطيع تصريف هذه المياه حتى بعد أخذ حقن الألبومين، حيث تذهب للطبيب فيكتب لها حقنتان نتيجة ارتفاع سعر الحقنة بالنسبة لنا، وبعد أخذ الحقنتين في آخر مرتين يظل الوضع كما هو، نعم بعد أخذ الحقنة تدخل الحمام ولكن ما هو إلا 3 أيام أو 4 أيام ويعود الحال كما هو.

وقد ذهبت للمستشفى مرتين لعمل بزل (تخريج الماء من بطنها عن طريق حقنة توضع في بطنها ومتصل بها خرطوم صغير يخرج منه الماء إلى زجاجة توضع بجوارها) ذهبنا لطبيب آخر وكتب لنا 4 حقن ألبومين وقال لي أنها تحتاج لزراعة فص كبد، وما أود معرفته هو هل لابد من هذه العملية وليس من الممكن الاستمرار في العلاج كما هو الحال من 3 سنوات؟ وكم تكلف هذه العملية؟ وما نسبة نجاحها؟

ملحوظة: أمي تبلغ من العمر 54 عاماً.
سؤال أخير هل العلاج بأبوال الإبل وألبانها يفيد في حالة أمي؟ وهل هناك أعشاب يمكن أن تأخذها ولو على سبيل أنها مساعدة للعلاج؟

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
الأخ محمد نعم إن زرع الكبد هو آخر المطاف في حالات قصور وتليف الكبد كما هو عند الوالدة، وهذه العمليات تجرى في السعودية ولا أدري إن كانت تجرى في مصر، وأتوقع أنها تجرى هناك، وفي الغرب وفي الصين.

ويلجأ لهذه العملية بعد فشل العلاج الدوائي، وهذا يقرره أخصائي الكبد، ويجب أن يكون المريض ليس عنده أمراض أخرى مثل أمراض القلب أو الرئتين أو أمراض أخرى تمنع من تحمل المريض للعملية ويؤخذ فص من الكبد من المتبرع ويزرع في المريض.

وهي عملية مكلفة جداً، فهي تكلف في الغرب بين 100 - 400 ألف دولار وأعتقد أنها تكلف 100 ألف جنيه أو أكثر في مصر، وتحتاج إلى أدوية بين 700 - 1000دولار شهرياً فكما ترى أنها مكلفة جداً.

ونتائجها جيدة في المراكز المتخصصة بهذا النوع من العمليات، ولكن طبعاً هناك دائماً خطورة المضاعفات بعد العملية.

أما عن الأعشاب فلا أعتقد أن هناك أعشاباً تفيد في هذه المرحلة، أهم شيء عليها الاستمرار بتناول الأدوية بشكل مستمر دون انقطاع ومتابعة طبيب الكبد فهو أفضل من يعالجها.

نسأل الله لها الشفاء العاجل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: