المبالغة في تقليل قيمة النفس - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المبالغة في تقليل قيمة النفس
رقم الإستشارة: 256663

4210 0 309

السؤال

السلام عليكم.
أشكركم على هذا الموقع الرائع، مشكلتي أني خجولة ولست اجتماعية.

أنا أدرس بالكلية وعلاقتي مع صديقاتي ممتازة، وأريد أن أكون علاقات مع أي بنت لكني أخجل، وأرغب أن أتحدث وأتكلم لكن لا أعرف ماذا أقول، فمثلاً إذا ذهبت لأي مكان وكان فيه بنات أرغب أن أتحدث معهن لكني لا أستطيع، وأتردد كثيراً.

وحتى في التلفون إذا كلمت أي أحد يقول لي تكلمي، فأقول له: ما عندي شيء أقوله، إنني أحب أن أكون مثل باقي الناس أتكلم وأناقش.

إنني بحكم دراستي في الكلية سيكون عندي تطبيق على المدارس المتوسطة، وسوف أقوم بشرح بعض الدروس لهم، ولكن كيف وأنا خجولة، وصوتي منخفض وليس عالياً، فكيف يا دكتور أتخطى هذا؟ أرجوك، أريد مساعدتك.

ولو سمحت يا دكتور، أريد كتبا تفيدني في التطوير الذاتي والثقة بالنفس، أو أي شيء مفيد، وشكراً لكم وآسفة على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ لينا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً: فالشعور بالانطوائية والخجل يوجد لدى بعض الناس، ولكن الذي يوجد أكثر هو المبالغة في هذه الأفكار لدى بعض الناس، فبعضهم يقلل من تقييم مهاراته الاجتماعية، وذلك بالطبع يؤدي إلى شعور سلبي.

هذا الكلام الذي نقوله دلت عليه الأبحاث التي أشارت إلى أن 70 إلى 80% من الذين يعتقدون أنهم يعانون من الخجل أو يفتقدون المهارات الاجتماعية، هنالك مبالغة واضحة في أفكارهم، وهذه المبالغة في الأفكار والسلبية التي تؤدي لها، تسبب نوعا من الإعاقة النفسية للإنسان، عليه أرجو أن تكون نقطة البداية بالنسبة لك هي أن تتأكدي أن درجة الخجل التي تعانين منها ليست بالحجم الذي يسيطر عليك الآن.

ثانياً: أرجو أن أؤكد أن الناس لا تراقبك أو أنت غير مرصودة، ربما يعلق البعض عليك أنك خجولة أو خلافه، ولكن هذه ليست من الصفات السيئة التي يعير بها الإنسان.

ثالثاً: يمكنك بأن ترفعي مهاراتك الاجتماعية من خلال استغلال الفرصة التي تأتيك، وهي أنكي سوف تقومين بالتطبيق والتمرين كمدرسة على المدارس المتوسطة، هذا شيء جيد جدّاً.

الذي أراه هو أن تقومي بتحضير المادة في المنزل، ثم بعد ذلك تسجيلها على جهاز التسجيل بصوت مرتفع، ثم بعد ذلك الاستماع لنفسك، كرري الاستماع، وحاولي أن تصححي كل نقاط الضعف التي ترينها في أدائك، كرري ذلك عدة مرات، وسوف تجدين أن أدائك أفضل مما كنت تتصورين، وفي ذات الوقت إذا كانت هنالك نواقص أو عيوب يمكنك أن تصححيها من خلال الاستماع.

هنالك بعض المهارات الضرورية، فحين تتحدثين للآخرين دائماً انظري إليهم في وجوههم، عليك أن تستعملي اللغة الحركية ولكن ليس بكثرة، إذا أردت أن تثبتي موقفاً أو تشددي على نقطة ما، يمكن أن تستعملي اليدين على سبيل المثال، هذا أيضاً إن شاء الله يجذب المستمعين، وفي نفس الوقت يجعلك تشعرين بأنك قد أوصلت صوتك وأفكارك بصورة قوية.

لقد وجد أن حضور حلقات التلاوة والدروس والمشاركة فيها، يساعد كثيراً في تقوية الشخصية ويزيل الخجل ويرفع من المهارات الاجتماعية، وكذلك التواصل الاجتماعي، فأرجو أن تنظري أيضاً في هذا الموضوع بإيجابية وجدية.

يوجد هنالك نوع من العلاج السلوكي الذي يتعلق برفع المهارات الاجتماعية، كتب عنه الكثير، ولكن الحقيقة أنا أميل لأن يكون العلاج علاجاً مباشراً، أي بين الشخص الذي يعاني من فقدان المهارات الاجتماعية والخجل، وبين أحد الأخصائيين النفسيين، فأرجو أن تتقدمي إلى إحدى الأخصائيات النفسيات، وربما توجد إحداهن في الجامعة لديها خبرة في هذا السياق أو في أحد المستشفيات النفسية.

هنالك الكثير من الكتب، منها كتاب نظريات الإرشاد والعلاج السلوكي للدكتور حامد الفقيه، وتوجد كتب أخرى كثيرة إذا استذكرت أحد أسمائها سوف أفيدك -إن شاء الله- بها في وقت لاحق، ولكن الذي أراه هو الثقة بالنفس وتطبيق الإرشادات السابقة، ولا بأس أبداً بأن تستعيني بإحدى الأخصائيات أو الأخصائيين النفسيين المؤهلين ليساعدك في رفع مهاراتك الاجتماعية.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: