الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وضع الطفل الأشياء في فمه
رقم الإستشارة: 257887

8801 0 325

السؤال

لدي طفل عمره 10 أشهر، لكنه يأخذ أي شيء إلى فمه حين يلعب بأي شيء، فهل هذا طبيعي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إشراق حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمثل هذه العادات ليست مزعجة، وهي تعتبر شيئاً طبيعياً لدى بعض الأطفال، والطفل إن شاء الله يتركها بالتدرج.

هنالك بعض الأطفال في مثل هذا العمر نسبة لفترة التسنين وإخراج الأسنان، ربما يؤدي إلى نوع من الاحتقان في اللثة، وذلك مما يدفع الطفل لأن يضع يده في فمه، أو يدخل أي شيء في فمه، وذلك من أجل التقليل من هذا الاحتقان والحكة التي تكون مصاحبة له، وغالباً معظم هؤلاء الأطفال يستفيدون إذا أعطيناهم جرعة صغيرة من شراب البنادول.

لا أرى أن هنالك أي شيء مزعج يا أختي، وهذه مرحلة من مراحل الطفولة المبكرة، فهذه العادات قد تظهر عند الأطفال ثم تختفي بإذن الله تعالى.

يمكنك أيضاً أن تمسكي يد الطفل قليلاً وضعي له شيئاً فيه، ولا تدعيه يضعها في فمه؛ لأن ذلك يشد من انتباهه ويجعله يقلل من هذه الطريقة التي ينتهجها وهي وضع كل شيء في فمه.

أكرر إن شاء الله أن الأمر أمر مؤقت ولا تنزعجي كثيراً، ونسأل الله تعالى التوفيق والسداد وأن يحفظ لك طفلك وأن يجعله قرة عين لك.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً