كيفية التخلص من الملل والفتور أثناء الدراسة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التخلص من الملل والفتور أثناء الدراسة
رقم الإستشارة: 258649

8766 0 409

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هي الطريقة التي يمكنني أن أنهجها حتى أقوي عزيمتي وأجتهد في الدراسة، حيث أنني سرعان ما أمل.

أفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
البنة الفاضلة/ سناء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هنالك عدة طرق يمكن من خلالها أن يقوي الإنسان عزيمته وإصراره على أن يجتهد في دراسته أو أن يقوم بأي عمل مثمر يود الوصول إليه.

أولاً: لابد للإنسان أن يفهم أهمية الأمر وقيمته، فأنت هنا – أيتها الابنة الفاضلة – مطالبة بأن تعرفي قيمة التعليم، لا تأخذي الأمر بتساهل، اعرفي أن في هذه الدنيا كل شيء يمكن أن يفقد ما عدا العلم والدين، هذه أمور إذا اكتسبها الإنسان فلا يستطيع أحد أن يأخذها منها مطلقاً، علمك ودينك لا يستطيع أحد أن يأخذه منك مطلقاً، وعلى وضوء ذلك لابد أن تجسدي وتجسمي أهمية التعليم في تفكيرك وفي كيانك، هذا هو المدخل الأول.

المدخل الثاني: تذكر أن الفشل أمر مرفوض وبغيض، وأننا نعيش في عالم فيه الكثير من التنافس وسلاح العلم مطلوب، وهو يهذب النفوس ويجعل الإنسان مرموقاً في مجتمعه ويشار إليه، خاصة بالنسبة للفتاة، فهو وسيلة لأن ترفع من ذاتها ومن قيمتها ومن كيانها، وهذا يمهد لها - إن شاء الله - الاستقرار الأسري، والزواج الطيب، وما شابه ذلك.

عليك أن تبني هذه الأفكار في داخلك، فهذا - إن شاء الله - يقوي لديك الدافعية.

ثالثاً: عليك أن تنظمي وقتك، فإدارة الوقت من الفنون المطلوبة جدّاً في الدراسة، حين يجب أن تنظمي وقتك أي يكون هنالك وقت للراحة، هنالك وقت للنوم، هنالك وقت للعبادة، هنالك وقت للترويح والترفيه عن النفس، هنالك وقت لممارسة الرياضة، هنالك وقت لزيارة الأهل والأصدقاء، وهنالك وقت للدراسة، إذن حاولي أن تضعي خارطة زمنية لتنظيم وقتك، فهذا أمر مهم جدّاً.

رابعاً: عليك بالمقولة القديمة، وهي يجب على الإنسان أن يراجع درس اليوم باليوم، ولا تؤجل عمل اليوم إلى الغد، هذه مبادئ رفيعة، أرجو أيضاً أن تطبيقها.

خامساً: يمكنك الاستعانة بصديقاتك المجتهدات ومرافقتهنَّ وأن تتخذي ما تشائين من الصديقات كقدوة، هذا أيضاً يساعد كثيراً إن شاء الله.

إذن الأمر يتطلب الاهتمام، يتطلب معرفة قيمة التعليم وعدم التراخي مع النفس، هذا هو الذي أراه، وإن شاء الله باتباع ذلك سوف تجدي نفسك أصبحت أكثر رغبة ومحبة للدراسة والاجتهاد فيها، أسأل الله أن يوفقك وأن نراك عالمة شامخة لخدمة هذه الأمة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب anouar elmouahhad

    شكرا جزيل الشكر عزيزتي سناء حفضك الله ورعاك يا اختي

  • الجزائر عزيزة منال

    بارك الله فيكم

  • الجزائر zinab ardjouni

    شكرا الك على هاد الوضوع

  • الأردن ساره

    شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: