الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبب الآلام الصدرية وطرق علاجها
رقم الإستشارة: 260026

13955 0 518

السؤال

السلام عليكم.

حصل لي في وقت سابق ألم في الصدر، وخاصة عند الانحناء إلى الأسفل، مثل الركوع في الصلاة أو السجود، وعاودني مرة ثانية، أستخدم علاجاً مرخياً للعضلات فيزول مني.

علماً بأن الألم شديد ويصل إلى أسفل الحلق وكأن حلقي يسقط؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أبو محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فالآلام التي تأتي بوضعية معينة غالباً ما يكون مصدرها عضلات الصدر، أو عضلات في الرقبة متصلة في أعلى الصدر، وتستطيع معرفة مكان الألم بأن تحرك الرقبة في كل الاتجاهات حتى تتعرف على العضلة المسببة، أو إذا كانت من جدار الصدر بأن تحرك صدرك مثلاً باتجاه معين، أو تتلمس الصدر أو العنق لتتعرف على مصدر الألم.

أنت لم تذكر إن كان هناك أعراض أخرى، مثل ضيق النفس أو التعرق، فإن كانت هذه الأعراض موجودة فعليك بإجراء صورة للصدر، أما إن كانت غير موجودة وتعرفت على مصدر الألم فإن عليك أيضاً معرفة سبب الألم، وعادة ما يكون إما وضعية معينة غير صحيحة، أو أن تتعرض لمكيف بارد، وعليك تجنب ذلك.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً