الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج العصبية عند الأطفال
رقم الإستشارة: 261712

5117 0 445

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لدي مشكلة مع طفلتي الصغيرة البالغة من العمر سنة و3 أشهر وهي أنها شديدة العصبية، حيث أنها تثور بسرعة، فمثلاً إذا أمسكت بلعبة أو أي شيء ولم تستطع أن تفعل به ما تريد تثور حتى أنها قد تقضمه بأسنانها وهي شديدة الصراخ، فهي على الأغلب لا تبكي وإنما تصرخ، فهل هذه مشكلة كبيرة؟ وكيف أتصرف معها؟ علماً بأني وأبوها نمتاز بالعصبية، وعندما كنت حاملاً بها كنت شديدة التوتر لأن أختها الأكبر منها مصابة بضمور في الدماغ، ودخلت معها المستشفيات كثيراً وليس لدي أطفال غيرهما.

ملاحظة ( اندماجها مع الأطفال ليس بجيد ).

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم رند حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا شك أن الأطفال يختلفون في درجة الهدوء والعصبية والتوتر.. هذه الطفلة ما زالت صغيرة ويمكن أن تعدَّل سلوكها.

الذي أراه هو محاولة تجاهل هذا الصراخ وهذا الانفعال والتفاعل؛ لأن الإصرار على نهي الطفلة عنه ربما يؤدي إلى نتائج عكسية.. إذن الذي ندعو في هذه الحالات هو التجاهل خاصة في مثل هذا السن.. وأنا لا أقول أنه يجب أن يستجاب لكل ما تريده الطفلة ولكن إذا حاولنا أن نتغاضى ونتحمل هذا الصراخ سوف يختفي تدريجيّاً.

هنالك وسيلة أخرى ضرورية وهي أن الطفلة حين تصرخ يجب أن نلفت نظرها إلى نشاط أو فعل شيء آخر، يمكن أن تعطى لها لعبة صغيرة أو أي شيء تحبه، المهم أن نلفت انتباهها ونوجه انتباهها إلى شيء آخر، أو يمكن أن نقوم بعمل شيء يشد انتباهها كأن تُحْدِثِي صوتاً مثلاً أو تقومي بمناداة أحد الإخوة بصوت مرتفع.. هذا ربما يشد من انتباهها بصورة مختلفة وتقلل من صراخها.

العصبية عند الأطفال تختفي كثيراً، خاصة في هذا السن، ولكن تتطلب الصبر من الوالدين وعدم التفاعل السلبي.

بالنسبة للعصبية التي لديك ولدى والدها، نحن لا ننكر أن الجانب الإرثي ربما يكون موجوداً في العصبية، ولكنه ليس الإرث المباشر، بمعنى أنه ربما يكون هنالك نوع من الميول، ولكن الطفل إذا عاش في جو فيه العصبية فهذا الجو بالطبع سوف يؤثر على تنشئته.

المهم جدّاً ألا تظهروا تفاعلاتكم العصبية أمام الطفلة.

هنالك دراسات ليست معتمدة تقول: إن عصبية الأم ربما تؤثر على الطفل وهو داخل الرحم، هذا الأمر لم يتم التأكد منه، كما أني أرى أنه ليس ذو أهمية ويجب ألا تشغلي بالك به كثيراً.

هنالك بعض الأطفال تكون عصبيتهم مردها بعض العلل العضوية البسيطة مثل التهاب الأسنان، خاصة أن الطفل يكون في فترة التسنين وهذه الطفلة بالطبع هي في عمر التسنين، ربما يكون هنالك نوع من الاحتقان في اللثة فأرجو التأكد من ذلك، وإذا كان ذلك موجود يمكن أن تعطى الطفلة جرعة صغيرة من شراب البنادول وهذا سوف يخفف من الآلام والاحتقان.

هذا هو الذي أردت أن أقوله، وأسأل الله أن يلهمك الصبر خاصة الصبر على ابتلاء أن لديك طفلة مصابة بضمور في المخ، أسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتكم، وأن يلهمكم الصبر في ذلك.. وأنا متفائل جدّاً أن هذه الطفلة إن شاء الله سوف تكون طبيعية جدّاً في المستقبل.
وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً