غدد لمفاوية مؤلمة ويزداد ألمها عند قرب موعد الدورة الشهرية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غدد لمفاوية مؤلمة ويزداد ألمها عند قرب موعد الدورة الشهرية
رقم الإستشارة: 263519

37474 0 518

السؤال

أعاني من غدد لمفاوية مؤلمة.
مشكلتي تتلخص في وجود غدد لمفاوية (عدد 2) في منطقة الحد بين الفخذ والجهاز التناسلي أي حنية الفخذ من أعلى وهي مؤلمة، خاصةً مع كثرة المشي، ويزداد الألم مع قرب موعد الدورة الشهرية، ويستمر حتى نهاية الدورة، وبعد انتهاء الدورة يكون الألم متقطعاً، وأحياناً يأتي الألم فجأة ويكون شديداً، ثم يذهب، وهذه الغدد أخذت سنة تقريباً، ولكن قبل ذلك لم أشعر بها، ذهبت للطبيب وقال: إنها بسبب وجود جرح مثلاً، ولكن لماذا تؤلمني؟ وهل سيستمر الألم للأبد؟

هل أحتاج لإزالتها؟ وهل هي خطيرة؟ وألاحظ أن حجمها أحياناً يصغر وأحياناً أخرى يكبر، ولا أعرف ما هي عواقب هذه المشكلة؟

علماً بأنني أعاني من القولون العصبي والمعدة وحساسية بالصدر.
أرشدوني وطمأنوني على حالتي فأنا خائفة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

حجم الغدد الليمفاوية الطبيعية قد يصل إلى 1سم، ولا تكون مؤلمة، وعادةً لا يكون لها علاقة مع الدورة الشهرية إلا الغدد الليمفاوية التي في الإبط، فقد يكون نسيج من الثدي في الإبط وهذا النسيج يتفاعل مع الهرمونات، وبالتالي قد يزيد مع الدورة، ولكن هذا فقط في الإبط.

وطبعاً يزداد حجم الغدد الليمفاوية مع الضغط المستمر، كأن يستمر الإنسان في لمسها وتحسس حجمها والضغط عليها كما هي الحال عندك مع المشي، وبعدها تصغر عندما يخف الضغط عليها.

أنا أفضل أن تراجعي طبيبة النسائية لكي تقوم بفحص هذه الكتل، وأن تخبريها بأنها تزداد مع الدورة؛ لأن هناك مرضاً يسمى Endometriosis أو داء البطانة الرحمي، وهو يترافق مع ألم في الدورة قد ينزل الألم إلى الفخذ مع آلام أسفل البطن، وإذا لزم الأمر قد يلجأ إلى استئصال هذه الكتل؛ للتأكد من طبيعتها.

وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً