الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية معالجة الجفاف الجلدي؟
رقم الإستشارة: 264378

5830 0 499

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من تشقق القدمين والشفتين دائماً، واستعملت كريم الفازلين لمدة وتحسنت، لكن بمجرد أنني أوقفت استعمالها رجعت لي نفس الحالة، كما أنني أعاني من جفاف جسدي، خاصة ساقي وركبتي، وظهر عليهم حبوب رقيقة، فما هو العلاج أو الوصفة الصحيحة؟

أعاني من صغر الثديين حيث أن قامتي 1.60م ووزني 48 كغ، فكرت باستعمال الكريمات التي تكبر الثدي لكن نصحوني بعدم استعمالها؛ لأن لها أثاراً جانبية، وممكن حتى سرطان الثدي، أرجوكم ما هو العلاج الصحيح الذي لا تكون له آثار جانبية لحالتي هذه؛ لأنني معقدة جداً منه خاصة عندما أجلس مع زميلاتي وقريباتي.

جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ آية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن علاج الجفاف الجلدي هو المرطبات ومن المرطبات المستعملة في الجلدية أحذ ما يلي:
الفازلين.
الإكيواديرم.
الغليسيرين.
الألفاكيري لوشن.
بيبي لوشن.
لويس ويدمر ريميديرم.
أويلاتوم جيل أو كريم.
فوت كير (خاص للقدم) أو هاند كريم (خاص لليد) أو كريم خاص للشفة على شكل أصبع أحمر الشفاه لكل من الشركات التالية:نيوتروجينا ،روك، سيباميد.
البيبانثين أو البانثينول، اليوريا 10% كريم.

هذه أمثلة فقط فاختاري منها ما يناسبك وما هو متوفر في أسواقك المحلية، ولكن مع الانتباه إلى أنه يجب السعي وراء معرفة ما سبب هذا الجفاف؟ أي هل هو وراثي لك ولأفراد الأسرة الآخرين أم أنه جفاف عادي؟ وهل هو شتاء فقط أم صيفاً وشتاءً؟ وهل هو منذ الولادة أم لا؟ إذ لو أنه كان عائلياً أو ولاديا فلربما دخل في الأمراض وليس في الجفاف، وتحتاجين للوصول إلى تشخيص وهل هو متعلق بالناحية المناخية أو متعلق بالناحية الغذائية كسوء التغذية مثلاً؟ وهل هو حاك أم لا؟ بينما لو كان عابراً ومترددا ويتحسن على الفازلين لوجب استعمال أي من المرطبات فقط عند الزوم طالما دعت الحاجة ولو لأيام كثيرة أو فترات طويلة.

وننصح بمراجعة طبيب أمراض جلدية لوضع التشخيص والتطمين، وإلى ذلك الوقت فإن استعمال المرطبات يعتبر ضرورياً لمنع تشقق الجلد والذي قد يؤدي إلى تقيحات ثانوية.

ومن جهة الصدر وحجم الثدي: فيجب أيضاً دراسة الوضع الصحي العام لمعرفة السبب، ومن ذلك:
- الدورة الشهرية وانتظامها وكميتها.
- وهل هناك أي اضطراب هرموني أم لا؟
- الوضع الغذائي، وهل هناك سوء تغذية؟ والمقصود بسوء التغذية نقص تناول الغذاء المتوازن، والذي يجمع بين العناصر الغذائية (فالوزن قليل لعمرك وهو قليل بالنسبة لطولك أيضاً).

لا ننصح بالكريمات التي تكبر الثدي، وننصح بمراجعة طبيبة أمراض النساء أو طبيب الغدد؛ وذلك لأخذ قصة سريرية تفصيلية، ولدراسة الحالة من الناحية السريرية والمخبرية والوصول إلى التشخيص ثم إلى العلاج.

وبشكل مؤقت فيمكن استعمال حاملة الثدي التي قد تملأ الفراغ وتحسن المظهر ريثما تتم المراجعة والوصول إلى التشخيص.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً