كثرة الكلام عند الطفل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كثرة الكلام عند الطفل
رقم الإستشارة: 264653

7125 0 417

السؤال

السلام عليكم.
ابنتي عمرها خمس سنوات - أي في المرحلة التمهيدية الثانية -، ومعلمتها تشتكي منها بأنها ثكثر الكلام - ثرثارة - في الفصل، وكذلك لا تنتبه للشرح، فما توجيهكم؟!

وجزيتم خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه لم يتبين لنا ترتيب هذه الطفلة بين إخوانها، وليس في الأمر ما يدعو للانزعاج، وأرجو أن يتعاون البيت مع المدرسة، كما نتمنى توفير جرعات أكبر من الحرية والأمن والعاطفة لهذه الطفلة، ورغم تضايق الأمهات من الطفلة الثرثارة أو كثيرة الحركة فإننا نعتقد أن ذلك من المبشرات، ولا خوف على طفل يتحرك ويتكلم، وإنما الخوف على الصامت الهادئ.

وأرجو أن لا تظهر المعلمة الشكوى والعجز أمامها، كما نتمنى أن تتاح فرص أوسع للعب والكلام في المنزل، حتى يقل كلامها في مكان الدراسة.

ولا شك أن الطفل يكثر من الكلام والحركة ليلفت الأنظار والاهتمام، وإذا شعرت باهتمامكم بها فسوف يتغير الوضع، وعادة ما تبرز هذه الإشكالات عند مجيء الناس بمن يتكلم أو يتحرك، وربما كان السبب هو عدم وجود المكان الواسع للحركة وعدم توفر أجواء الحرية في المنزل.

وهذه وصيتي لكم بتقوى الله وبضرورة الدعاء لهذه الطفلة والحرص على الثناء على كل خطوة إلى الأمام.

أما بالنسبة لمسألة الانتباه في الدرس فعلاجه بأن تكون الحصص قصيرة، وأن نطور استخدام التشويق والإثارة عند عرض المعلومات، وسوف يزداد التركيز عندما تعرف قيمة الدراسة وأهمية الإنصات والهدوء.

وأرجو أن يتوفر في بيئة الدراسة العطف والعدل والاهتمام مع ضرورة مراعاة الفروق الفردية بين الطالبات، ولعل من المفيد أن تردد إلى جوارها عبارات مثل قولنا: (التلميذة الممتازة تنتبه للدرس)، وفلانة سوف تكون ممتازة لأنها سوف تهتم بالدروس، ونحن نحب التلميذة التي تتكلم قليلاً، وفلانة لم تتكلم اليوم كثيراً، ولذلك فنحن فرحين منها.

ونسأل الله أن يصلح لنا ولكم النية والذرية.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً