ابني يقلد زملائه في كل شيء حتى في الأمور السلبية.. ما النصيحة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني يقلد زملائه في كل شيء حتى في الأمور السلبية.. ما النصيحة؟
رقم الإستشارة: 265504

2629 0 289

السؤال

ابني عمره 4 سنوات وهو دائماً يحاول تقليد زملائه حتى في الأمور السلبية بالرغم من التنبيه عليه، فما العلاج؟ وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد عثمان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الطفل يتأثر جداً بمن حوله، وخاصة أقرانه، ومهمة الأسرة تكون بإبقاء الصالح من الصفات والأقوال والأفعال، وأرجو أن يجد هذا الطفل منكم مزيداً من العطف والحنان، كما أرجو مقابلة تصرفاته السلبية بالتغافل والإهمال؛ لأن الطفل إذا كرر الخطأ فربما كان هدفه إجبار الأسرة على الاهتمام به أو تعمد إحراج الأسرة أو الرغبة في الظهور، كما نتمنى عدم الانزعاج أكثر من اللازم عندما ينقل أخطاء الآخرين إلى المنزل.

1-كثرة الدعاء له فإن الله يجيب من دعاه.

2- توحيد نقاط التوجيه والاتفاق على منهج موحد.

3- منح الطفل جرعات من الأمن والقبول.

4- عدم إظهار العجز عن العلاج.

5- تشجيع الألفاظ الجميلة، والحرص على القدوة الحسنة مع ضرورة الثناء على الجوانب الإيجابية وخاصة عندما يتلفظ بألفاظ طيبة.

6- إعلان حبكم للفضائل وأهلها، كقولكم: نحن نحب الطفل المهذب في ألفاظه وفلان سوف يصبح مهذباً ومحبوباً أكثر مع ضرورة إعلان الجوانب الإيجابية أمام من يحبون الطفل.

7- محاولة تقليل فترات وجوده مع الأطفال.

8- شغله بحفظ القرآن والأذكار حتى لا ينشغل بحفظ الألفاظ السيئة.

9- إدراك طبيعة هذه المرحلة التي لا تخلو من العناد.

11- التغافل عن بعض الأشياء حتى لا ترسخ عنده.

وهذه وصيتي لكم بتقوى الله، فإنها سبب لصلاح الذرية، والإنسان يرى أثر طاعته لله في نفسه وولده وحياته، كما أرجو أن تحرصوا على اللقمة الحلال وعلى كثرة الدعاء لأنفسكم والعيال.

ونسأل الله أن يوفقكم للخير، وأن يصلح لنا ولكم النية والذرية.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: