علامة الاستقامة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علامة الاستقامة
رقم الإستشارة: 266212

4049 0 239

السؤال

كيف نستقيم مع الله عز وجل في السر والعلن؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ادى مطوع حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فقد قيل عن فضلاء السلف: لو قيل لأحدهم: تموت بعد ساعة ما زاد لله طاعة.
لأنه قد أعد نفسه لتلك اللحظة، وجعل حياته وقف على الطاعات، ولم ير بعضهم عشرين سنة إلا مصلياً أو ذاكراً وتالياً لكتاب الله، ومكث بعضهم أربعين سنة لم تفوته تكبيرة الإحرام، وقال بعضهم: (إذا أقيمت الصلاة ولم تجدوني في الصف الأول فابحثوا عني في المقابر).
والاستقامة كما قال مجاهدة: (هي أن تؤمن بأن لا إله إلا الله، وتثبت عليها حتى تلقى بها الله)، وقد عرفها ابن القيم فقال: والاستقامة كلمة جامعة آخذة بمجامع من الدين كله، وهي القيام لله بالصدق والوفاء له بالعهد ثم ذكر قوله تعالى: (( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ))[الأحزاب:23]، وأرجو أن نتأمل (( وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ))[الأحزاب:23].
أما قوله الوفاء له بالعهد فكأنه أراد قوله تعالى: (( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ ))[الأعراف:172]، وتدخل الاستقامة في الأقوال والأفعال والأحوال والنيات والاستقامة فيها أن تكون لله وبالله وعلى مراد الله.
ومن علامات التوفيق نيات الإنسان على برنامجه في الطاعة وذلك هدي النبي صلى الله عليه وسلم، الذي كان عمله دائماً وكان إذا فعل شيئاً من الخير أثبته والقليل الدائم خير من الكثير المنقطع.
ولا شك أن المواظبة على الصلوات والمحافظة على الأذكار المشروعات والارتباط الدائم برب الأرض والسموات ومراقبة الله في الخلوات، واتباع الرسول صلى الله عليه وسلم، في الأقوال والأفعال، وحب أهل الخير والطاعات من دلائل الاستقامة والإنابة لمالك الأرض والسماوات الذي خلق الخلق لعبادته فهنيئاً لمن أكثر من القربات بعد المداومة على الفرائض المكتوبات.
ونسأل الله أن يرفعك عالي الدرجات.
وبالله التوفيق والسداد!

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً