الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مقارنة التربتزول بالريمانون
رقم الإستشارة: 266823

7634 0 359

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
شكرا لكم ولإجابة على أسئلتي.
الحمد لله أنا بخير بعد استعمال ( التربتزول ) ولكن لا تقارن بحالتي عند استخدام ( الريميرون ) لأنه كان أفضل بكثير معي وخصوصاً تحسن الشهية.

شهيتي الآن كعادتي ضعيفة ولم تتحسن وأستعمل حالياً (التربتزول) منذ 23 يوماً.
هل أستمر على ( التربتزول ) أم أرجع لـ ( ريميرون ) وهل الانتقال بين الدوائين يعتبر خطأ؟ علماً أني أخاف من الأدوية النفسية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
أتفق معك أن التربتزول ليس بمستوى الريمانون، ولكن التربتزول أيضاً دواء جيد وفعّال وممتاز، فقط ربما تحتاج الجرعة أن تكون عالية، فربما يحتاج الإنسان إلى جرعة أكبر، وجرعة التربتزول يمكن أن تصل حتى 150 أو 200 مليجرام في اليوم، فربما تكون في حاجة لأن ترفعي الجرعة، وبعد أن ترفع سوف تتحسن الشهية لديك وكذلك الصحة النومية ولا شك في ذلك.

وبالنسبة للريمانون فهو دواء بالطبع قليل الآثار الجانبية مقارنة بالتربتزول؛ لأن هذا الأخير ( التربتزول ) يسبب بعض الجفاف في الفم والثقل في العينين وكذلك الإمساك، خاصة إذا كانت جرعته كبيرة، كما أن الريمانون يعرف أن لديه خاصية يعمل على مركز الجوع والإشباع لدى الإنسان بصورة مباشرة وأكثر فعالية، ولذا هو يحسن كثيراً من الشهية للطعام.

بالطبع مما يؤسف له أن الريمانون ربما يكون باهظ التكلفة مقارنة بالتربتزول، والخيار أمامك، والأفضل إذا تيسر لك الحصول على الريمانون فهذا شيء جميل، وإذا لم يتيسر فلن يحدث – إن شاء الله – فرق كبير بينه وبين التربتزول، فقط حاولي أن تتناولي التربتزول بجرعة أكبر وأعلى واصبري على تناوله، فهو أيضاً بطيء نسبيّاً مقارنة بالريمانون.

أرجو أن أؤكد لك تماماً أن هذه الأدوية أدوية سليمة، وما دام الإنسان يتناول الأدوية النفسية تحت إرشاد طبي وحسب ما وصف له لا يوجد منها أي خطورة - خاصة مجموعة الأدوية التي نتحدث عنها الآن وهي الريمانون والتربتزول - وليست أدوية إدمانية وليست تعودية ولا تسبب أي نوع من الأعراض الجانبية.

وددت أن أضيف أن هنالك دواء يعرف باسم برياكتين Periactin، فهذا الدواء فاتح للشهية جدّاً، ويمكن أيضاً أن يتناوله الإنسان من أجل تحسين الشهية، وجرعته هي حبة واحدة، فقط ربما يسبب زيادة في النوم وبعض النعاس، هذا أيضاً ربما يكون أحد الخيارات المطروحة، ولكن هذا لا يعني الاستغناء عن الريمانون أو التربتزول؛ لأن هذا الدواء ( البرياكتين Periactin ) يحسن الشهية ولكن لا يحسن المزاج.

وعموماً يمكن استعماله لفترة قصيرة مع التربتزول وهو أيضاً ليس باهظ التكلفة، يمكن استعماله لفترة قصيرة مع التربتزول إذا لم يتيسر لك الريمانون.

أؤكد لك مرة أخرى أن هذه الأدوية هي أدوية سليمة وممتازة وما دمت تتناوليها تحت الإشراف الطبي فلن يحصل لك أي نوع من الضرر أو الخلل.

نسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.
وبالله التوفيق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً