الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخروج من حالة أحلام اليقظة
رقم الإستشارة: 266836

2018 0 445

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته، وبعد:
أريد أن أخفف وزني وأصل إلى اللياقة البدنية التامة، ولكني لا أحس بأي حافز، وعندما أذكر لنفسي أهمية اللياقة البدنية الصحية كتجنب ضغط الدم ومرض السكري وأضرار البدانة، وكأن نفسي تنتظر أن أصاب بمرض حتى أملك الحافز للتحرك وتخفيف وزني، وسؤالي هو: كيف أستطيع أن أحفز نفسي للتحرك؟!

وأيضاً من الناحية العلمية أقارن نفسي مع العلماء وأقول: هل أستطيع أن أكتشف كما يكتشفون وأن أعلم وأفهم كما يفهمون، وأحس بالنقص وانعدام الثقة بالنفس والضعف والتردد والخوف من عدم القدرة، وأعلم أني قادر على أن أكتشف وأن أفهم وأن أبحث وأن أتعلم، ولكن إحساسي يختلف عن فكري، وهذا الشيء يجعلني أحس كأني مجنون، فهناك الكثير من المرات التي تختلف فيها أفكاري عن أحاسيسي، فأنا أخجل من عدم كوني غنياً عندما أكون مع شخص غني، وخاصة في المدرسة، فعندما يزورني أحد لا أُدخله البيت خجلاً من البيت، فكيف أتخلص من هذا الشيء؟!

وأريد أن أنجح بشكل كبير من الناحية الأكاديمية، وأريد أن أصبح باحثا أو عالما، وقد فكرت أن أبدأ بقراءة كتب عملية متقدمة من الصغر، أي من الآن لكي أبني نفسي علمياً وأتطور بسرعة كبيرة وأبدأ بالبحث العلمي وأكرس نفسي للعلم والبحث، وهذا الشيء يجعلني قلقا من أنني أضيع حياتي، لأنني لا أقرأ الآن كتبا، وكأن العالم يعتمد علي ليتقدم، فهذا يجعلني أحس بنوع من القلق والخوف من أنني أضيع وقتي وحياتي، وأضيع على العالم فرصة، وبعض الأحيان أحس أن الناس لا يستحقون العمل من أجلهم، بل قليل من الناس من يستحقون أن أفني حياتي وعمري من أجل البحث العلمي لأجلب التطور لهم إذا وفقني الله.

وقد ماطلت كثيراً في المدرسة وخسرت الكثير من الوقت والكثير من العلامات، والآن بعد شهر من المدرسة أريد أن أبدأ في المذاكرة والالتزام في المراجعة والاجتهاد، ولكن هل هناك فائدة من العمل بعد الفشل؟ فأنا لا أحس بحافز، خاصة أنني من المفترض أن ابدأ في البداية وليس الوسط، فأنا لا أحس بأي رغبة، وأحس بألم في الداخل وأتمنى أن يعود الزمن.

وأيضاً أخجل من أن أساوم في سعر سلعة معينة، وأحس أنه عيب وشيء محرج، وأحس بإحساس غريب عندما أرى شخصاً في مثل عمري يبيع ويشتري، وأجد حرجا من أن اساوم شخصاً من عمري في شيء رخيص، فما هو الحل؟ وهل المساومة عيب؟!

وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالذي نود أن نقوله لك أن الكثير من الناس يعيشون نوعاً من أحلام اليقظة ونوعاً من الوساوس والترددات، وهذه الأفكار تتطاير ويستسلم الإنسان لها ويمنِّي نفسه بأشياء قد لا تكون واقعية، وأنت ربما تكون دخلت في هذه الحلقة، ولكن يمكنك الخروج منها، وذلك بالعزيمة والإصرار.

فأنت محتاج بأن تعمل وأن لا تقول؛ قل لنفسك: سوف أعمل دون أن أقول: سوف أذهب إلى المدرسة، سوف أدرس، طبق ذلك وخذ الأمور كأنها مفروضة عليك فرضاً، ولا تجعلها كأمور اختيارية، فالإنسان إذا جعل الأمور كأمور اختيارية فهنا قد تسقط منه وقد لا يلزم منه، ولكنه إذا أخذ الأمور كواجبات وكمفروضات عليه يستطيع أن ينفذها، وتذكر دائماً أن هناك الوازع، وتذكر أن هناك الرقابة الذاتية، فكن صارماً مع نفسك، فهذه هي الوسائل.

والشيء الآخر وهو أن تضع برنامجاً يوميّاً بأن تكتب لنفسك خطوات عملية تقوم بها خلال يومك وتلتزم به التزاما قاطعا، وهذا يجعل الإنسان يدير وقته، الذي هو في الحقيقة من متطلبات ومن فنون النجاح، وأفضل مرتكزات لإدارة الوقت هي أوقات الصلوات لأنها محددة ومعروفة، فعلى سبيل المثال: قل سأعمل كذا قبل صلاة الظهر وسوف أفعل كذا بعد صلاة العصر... وهكذا، فاجعل هذه الأوقات (أوقات الصلاة) نقاط ارتكاز أساسية لك من أجل التحرك؛ مثلاً فيما يخص المذاكرة وفيما يخص الزيارات والتواصل... وهكذا، فهنا تكون قد انتقلت من الخيالات وأحلام اليقظة والأفكار المتطايرة والمتداخلة - والتي لا داعي لها مطلقاً - إلى التطبيق العملي الذي يؤدي إلى النجاح.

لست في حاجة لأن تقول أنك سوف تصبح عالما، فأنت لست في حاجة لذلك، أنت تسعى فقط وإن شاء الله توفق لما تريد أن تصل إليه، ولم يتحدث أحد من العلماء مع نفسه في مثل هذا، فالعلوم تأتي بالمثابرة والعمل والتطبيق وليس بالأقوال.

وأنت بدأت بداية أنه لديك مشكلة في الوزن وذكرت أنك قد وجدت صعوبة وعدم الحافز في أن تنقص من وزنك، فالأمر بسيط جدّاً؛ قل لنفسك: سوف أنقص وزني بمعدل 2 كيلو كل أسبوعين، فلابد أن يكون هناك هدف، والهدف هنا إنقاص الوزن بمعدل 2 كيلو كل أسبوعين، والطريقة معروفة وهي أن أقلل من طعامي وأن أحسب السعرات الحرارية وأن أمارس الرياضة وأن لا أنام بعد الأكل، فالأمر واضح جدّاً وهنا سوف يكون الحافز، فحين تجد في نهاية الأسبوع أن وزنك قد نقص بمقرر الذي وضعته لنفسك فهذا هو الحافز، فالأمور لا تأتي هكذا والسماء لا تمطر ذهباً ولا فضة، فتقدم نحو الأشياء؛ لأن الأشياء لا تأتيك لوحدها، ولا يوجد أي وسيلة لذلك - مهما اطلعت في الكتب ومهما قرأت عن فنيات - العلاج المعرفي والسلوكي وخلافه وما يثار عن الدفع والدافعية - لا توجد طريقة مثلى أكثر من أن تقرر وأن تعمل وهذه هي الطريقة الوحيدة سوف تحفزك.

وهناك أمور أخرى تحفز الإنسان مثل ممارسة الرياضة، فقم بممارسة الرياضة وحين تمشي أو تجري وتتحرك لمدة ساعة في اليوم سوف تحس أنك في نهاية الأمر قد أنجزت إنجازاً وأنك قد أصبحت أكثر صحة وأن دورتك الدموية قد تحسنت ونومك قد تحسن، فكل هذه حوافز لابد للإنسان أن يستشعرها.

والشيء الآخر لابد للإنسان أن يظهر على حقيقته، ليس عيباً أن يكون بيتك متواضعاً، فهذا ليس عيباً مطلقاً، ويجب أن تعيش الأمور بحقيقتها، ويجب أن تكون صارما وصادقا مع نفسك، فتحرى الصدق في كل الأمور، فالصدق والحق منجاة، فابن هذه القيم في نفسك، القيم الإسلامية العظيمة البسيطة.

وأرجو أن لا تتحسر على الماضي ولا تأسف عليه، فأنت بحمد لله ما زلت في عمر بداية الشباب، وإن شاء الله ما سوف يأتي لك من خير أكثر مما مضى من شر، وعليك أن تعيش هذه الآمال بقوة، فالماضي هو شيء نستفيد منه من أجل أن نطور حاضرنا ومستقبلنا، وأرى أن الكثير قد ضاع منك ولكن لا تضيع من الآن، فكن صارما مع نفسك وحازما، وطبق وضع البرامج – كما ذكرت لك – ولا تمني نفسك أبداً بما لا تستطيع أن تصل إليه، ولا تعش هذه الخيالات.

وأما بالنسبة لموضوع المساومة، فالمساومة لا بأس بها إذا كانت قائمة على الصدق؛ لأن الآن في الأسواق أنت لا تستطيع أن تأتمن كل الناس، لا تبخس الناس أشياءهم ولكنك اسأل عن السعر وكن مطلعا على الأسعار وبلغة معقولة وتحاور بشكل طيب حتى تستطيع أن تساوم على أسعار السلع، وهذا لا شيء فيه، بل بالعكس أن تطالب بحقوقك دون أن تبخس الطرف الآخر حقه أو بضاعته، فهذا هو الشيء الذي أراه.

وألاحظ من محتوى رسالتك أن هناك بعض الإحباطات، وألاحظ أن هناك قلقاً وتوتراً وسلبية ونوعاً من الوساوس، وكلها تعالج بأن تغرس في نفسك المضادات لها، فهناك مضادات قوية جدّاً في داخل نفسك؛ قل لنفسك: لماذا لا أستعمل هذه المضادات؟ ولماذا لا أفكر الفكرة المخالفة؟ ولماذا لا أقوم بالفعل المضاد لكل الذي يسيطر عليَّ، هو موجود، فقط عليك بالاستشعار الذاتي لنفسك، وأيضاً الصحبة الطيبة والرفقة الفعّالة سوف تساعدك في الدافعية وفي أن تكون واقعيّاً.

إذن؛ ابحث عن الصحبة والرفقة الطيبة، فهذا التعاضد وهذا التآزر الذي نشاهده بين الشباب الذي يلتزم بدينه ويقوم بواجباته يساندون بعضهم البعض، وإن شاء الله ينتهي الأمر بالتوفيق والنجاح.

ولا بأس أبداً أن أصف لك دواء حتى تكتمل الصورة العلاجية، وستستفيد كثيراً من العقار الذي يعرف باسم بروزاك، وبالطبع أنت لست مريضاً ولكن هذه من الظواهر أيضاً، والدواء المضاد للقلق والوساوس والإحباط مثل البروزاك سوف يساعدك ويحسن من دافعيتك ولكن لا تعتمد على الدواء، ليس كل شيء، ومساهمته قد تكون 10 إلى 30% في تحسين حالتك.

فأرجو أن تبدأ في تناوله بجرعة كبسولة واحدة في اليوم بعد الأكل واستمر عليها لمدة ستة أشهر، ثم بعد ذلك خفض الجرعة إلى كبسولة يوم بعد يوم لمدة شهر، سوف تجد فيه خيراً وتحسين الدافعية.
أسأل الله لك التوفيق والشفاء والعافية.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً