الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اعتلال العضلة القلبية الضخامي وعلاجه
رقم الإستشارة: 267051

5389 0 474

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرجو من أهل الخير مساعدتي وإرشادي حيث أني مصاب بـ(Hocom) منذ عام 1997، وأشعر الآن بتعبٍ شديدٍ في بعض الأحيان من أي مجهود بسيط أقوم به، بحيث أشعر وكأني أقوم بعملٍ شاق.
كما أني أستعمل -الآن- دواء (تينورمين 100)، وكنت قبل ذلك أستعمل (أميدرون) ولكني تركته الآن بسبب إصابتي بزيادة إفراز الغدة الدرقية. فأرجو مساعدتي؟
كما أود أن أسأل: هل يوجد علاج لحالتي، أو قسطرة تشفيني بإذن الله؟ وأين البلد المتطور لعلاج حالة مثل حالتي لكون الأطباء حيروني في طرق العلاج؟ علماً بأن حالتي المادية محدودة، وهل دواء (رثمودان) مفيدٌ لي؟ وهل جهاز منظم ضربات القلب مفيدٌ لي أيضاً؟ وذلك لكوني في بعض المرات أُصبت بتسارع ضربات القلب ونُقلت على إثرها للمستشفى أكثر من ثلاث مرات. فأرجو منكم الاهتمام؟!
كما لا أنس أن أوضح لكم أني أخاف من الإجابات التي تُحبط معنوياتي وتصيبني باليأس؛ لأنها تسبب لي قلقاً وتعباً أكثر مما أنا عليه.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فلابد أنك قد قرأت الكثير عن هذا المرض منذ عام 1997، وتعايشت معه كل هذه السنوات، وأنت تعالج في مركز فيه أطباء قلب متميزون.
ولابد أيضاً أن كثيراً من أسئلتك قد أجابوا عليها، وقد أخذت الأدوية المناسبة من قِبَل طبيب القلب المختص.
وكما تعلم فإن هذا المرض يُسمى اعتلال العضلة القلبية الضخامي، أي: أن هناك تضخماً في العضلات التي في وسط القلب -أو ما يسمى الحاجز بين البطين الأيمن والأيسر- مما يعيق سريان الدم، ولذا تُعطى أدوية مثل (التينورمين)، وهو مرض نادر بعض الشيء.

وأما علاجه فيكون بالأدوية أولاً، وإذا احتاج المريض لجهاز منظم القلب فإنه يستخدم هذا الجهاز، وعليك مناقشة هذا الموضوع مع الطبيب المشرف عليك، وذلك بشرح حالتك له أنه قد حصل معك ثلاث مرات تسارع في القلب، واسأله: هل أنا بحاجةٍ لجهاز منظم القلب، وأما بالنسبة لي فإني أوافقك الرأي أنه يجب أن يُنظر إلى هذا الموضوع بجدية مع متابعة الحالة.

وعلى كل حالٍ فيمكنك أن تسأل طبيبك عن ذلك خاصة وأنه قد حصل معك ثلاث مرات هذا التسارع.

كما أنه بالطبع قد يُلجأ في بعض الأحيان إلى العمل الجراحي لمثل هذه الحالة وذلك بإزالة جزء من العضلة القلبية المتضخمة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً