الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأضرار البالغة لتعاطي الحشيش ومدة بقاء أثره
رقم الإستشارة: 267801

80116 0 721

السؤال

السلام عليكم.

كنت أتعاطى حشيشاً، وكانت آخر مرة قبل أربعة أيام، والحمد لله تبت منه، ولكن المشكلة أني أتتني وظيفة وطلبوا مني تحليلاً عن المخدرات وأخاف أن يظهر شيء، فما الحل؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مشعل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن المتعاطي للحشيش يعاني من ضعف التركيز والانتباه وتبلد الانفعال وسوء الحكم على الأمور، كما يعاني من اضطراب الإدراك الحسي لتقدير الزمن، مما يؤدي إلى الكثير من حوادث الطرق.

كما يؤدي التعاطي لمدة طويلة إلى الإصابة بحالات مرضية كالبارنويا والخلط الذهني الحاد، فضلاً عن زيادة كبيرة في معدلات الإصابة بالفصام والاضطرابات الانشقاقية والقلق والهلع.

قد ثبت علمياً ومن متابعة الذين يدخنون الحشيش أنه يضر الطاقة الجنسية ضرراً بالغاً، وأثبتت الإحصائيات أن أكثرية من يطلبون العون من الأطباء لعلاج الضعف الجنسي كانوا ممن يدخنون الحشيش، والسبب في ذلك أن لهذا المخدر آثاراً مركزية على خلايا الجهاز العصبي تؤدي إلى هبوط الطاقة الجنسية.

قد لوحظ أن الجينات -وهي البذور الأولى التي يتخلق منها الإنسان، والتي تحمل الصفات الوراثية- أول ما يتأثر بتدخين الحشيش، وثبت أن الحشيش يصيب هذه الجينات مبكراً، ولذلك تتآكل هذه الجينات وتؤدي إلى الأمراض الوراثية في مستقبل حياة الإنسان، وعلينا أن نعي ذلك وأن ننشره بين الناس حتى لا يصاب المجتمع بأطفال مشوهين يكثر بينهم النقص العقلي بأنواعه المختلفة.

أما عن رأي الإسلام في تعاطي المخدرات فإن المسلم ليس ملك نفسه وإنما هو ملك دينه وأمته وحياته وصحته وماله، ونعم الله كلها عليه وديعة عنده ولا محل للتفريط فيها، قال تعالى:( وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ )[البقرة:195]، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار)، ووفقاً لهذا المبدأ فإن تعاطي المخدرات من الأمور المنهي عنها في الإسلام، وعليك بمراجعة الاستشارة رقم (253021) ففيها فائدة كبيرة.

أما عن آثاره فإن الحشيش تبقى آثاره في البول، ويمكن الكشف عنه بعد 3-7 أيام من تناوله العرضي لفترة قصيرة، وأما إن كان الإنسان يتناوله بكثرة فإنه يمكن الكشف عنه في البول ولمدة ثلاثين يوماً بعد التوقف عنه.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر كخاضكث

    بارك الله فيكم

  • أوروبا يحي برقاوي

    كنت ادخن الحشيش و الحمدلله لا تدخين بعد اليوم

  • Rewane.12.tebessa

    المخدرات الله لا يبلي به إنسان.ربي يعافينا إنشاء الله وكول شاب جزائري،لمخدرات تدي لبرشة حجات ماشي ملحنى ربي يكون في عون كل موروج حشيش.سلام عليلكم.12.

  • الكويت محمد عياد

    انا حاليا أقرأ المكتوب لأنني في مرحلة التعافي وطلب مني الدكتور ألخص فيني أن اذكر له اضرار تعاطي الحشائش
    وشكرا

  • النمسا محمد كمال

    الحشيش يسبب الغباء والخلط الذهني الحااااااد ...الحمد لله الذي عافانا

  • الجزائر Yasser

    شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: