الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالة الطحال بعد علاج تضخمه بسبب البلهارسيا
رقم الإستشارة: 267987

10995 0 426

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا صاحب الاستشارة ذات الرقم:(261101) التي تتحدث عن تضخم الطحال، حيث إني أشكو من تضخم الطحال والكبد، وهذا التضخم بسبب البلهارسيا القديمة.
وسؤالي هنا: ما هي أضرار التضخم في المستقبل؟ وهل هناك نظامٌ يجب أن أسير به في حياتي مع هذا التضخم؟ وهل من الضروري القيام بمتابعة دورية مع الطبيب؟

وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن كان سبب التضخم هو البلهارسيا القديمة التي تم علاجها تماماً فإن الوضع إن شاء الله سيبقى ثابتاً، وقد يحصل ارتجاع في حجم الكبد والطحال في بعض الحالات ولا يتطور أكثر مما هو عليه.

وفي بعض الأحيان تسبب الضخامة الكبيرة للطحال نقصان الكريات الحمراء والبيضاء، وهذا في حالة الضخامة الكبيرة، وأما في الضخامات الصغيرة فلا يحصل هذا النقص.

ولا يوجد نظامٌ معينٌ للمعيشة، وبالطبع فإن المتابعة الدورية مع الطبيب مهمةٌ لمتابعة الحالة والتأكد من أن علاج البلهارسيا كان كافياً.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً