كيف تملك الزوجة قلب زوجها أثناء سفره إلى الخارج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تملك الزوجة قلب زوجها أثناء سفره إلى الخارج
رقم الإستشارة: 269831

6423 0 394

السؤال

السلام عليكم.

حصل زوجي على بعثة للسفر لإكمال الدراسة في الخارج، ونتيجة لظروف عملي لن أستطيع مرافقته، ولكن سؤالي وشغلي الشاغل كيف أستطيع أن أجعل قلب زوجي يحن ويشتاق إلي ولا يتأثر بما يشاهده ويعيشه في الغرب؟

وهناك هاجس ينتابني وهو الخوف من أن يتغير زوجي أو يقارن بيني وبين النساء الأجنبيات.

أرجوكم ساعدوني للمحافظة على الحب رغم البعد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تقوى حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

فإن حسن تعاملك مع زوجك وحرصك على وداعه بالكلمات الطيبة والمشاعر النبيلة واهتمامك بالسؤال عن أحواله هو خير ما يعينك على ما تريدين بعد توفيق وتأييد مصرف القلوب سبحانه، فاجعلي العهد معه على طاعة الله وكوني عوناً له على ما يرضى الله، وأعلني له رغبتك في أن تكوني إلى جواره وأحسني له الاعتذار.

ولا أظن أن زوجك يقارن بين الكافرات والمسلمات، ولا بين المظهر وطهارة المظهر والجوهر، والنفس العفيفة لا ترضى بما تمسه الذباب، وقد أحسن من قال:

إذا وقع الذباب على طعام ***رفعت يدي ونفسي تشتهيه
وتجتنب الأسود ورود ماء *** إذا كان الكلاب ولغن فيه

وأرجو أن تعلمي أن تحريضك له طاعة الله ومراقبته هو أكبر ضمان للمحافظة على نفسه وعليك، وقد قال عليه الصلاة والسلام في وصيته لابن عباس رضي الله عنهما: (احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك)

وإذا كان من الممكن أخذ إجازة مفتوحة من العمل للذهاب معه فذلك خير كثير، ونحن نتمنى أن لا تظهري له مخاوفك بصورة واضحة، فإن ذلك قد يدفعه للاتجاه القبيح وتصديق تلك المشاعر السالبة.

وقدمي طاعة الله على رغباتك، واجعلي غايتك رضوان الله، واسألي الله له الثبات والإخلاص، فإن الله يصرف السوء والفحشاء عن عباده المخلصين.

ولا شك أن المرأة العاقلة المؤمنة تتودد إلى زوجها وتحسن استقباله ووداعه، وتحترم فيه رجولته وعقله، وتظهر إعجابها بدينه وخلقه، وكوني واثقة من أنه سوف يبادل احترامك له بالاحترام وتقديرك له بتقدير مماثل، وتذكري أنه اختارك من بين آلاف النساء.

واعلمي أن الطريق إلى قلب زوجك يمر باحترامك لأسرته، وبحرصك على احترامه بعد طاعتك لربك، فإن الإنسان إذا أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين خلقه، فكوني مع الله، وأبشري فإن قلبك وقلب زوجك بيد الله.

ونسأل الله أن يحفظك ويحفظ زوجك وأن يؤلف بين قلوبكم.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق غفران

    في بعض الأزواج لوعملت كل هذا الكلام ماينفع ويعتبروه ضعف من الزوجه لكن المهم رضاالله

  • مصر ام محمود

    لو الواحده بتعمل كتير بس مش حاسه باهتمام ده كله بسبب اهله بيوقعوا بينا وهو معزور في غربه ومش شايف حاجه بيسمع ومن اكتر حد بيصدق علي اي كلمه تتقوله منه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: