الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب وعلاج التخثر الوريدي في الأرجل
رقم الإستشارة: 271166

6987 0 453

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

لي أخ يبلغ من العمر 20 عاماً ووزنه 82 كيلو وطوله170 سم، ولقد أُصيب فجأة منذ 5 أشهر بتخثّر وريدي حاد في الرجل اليسرى، وهو الآن يتناول حبوب (أورفاين عيار 5) بمعدل حبة كل يوم، وكل شهرين يجري تحليلاً للدم لمعرفة ميوعة الدم.

والسؤال: ما هي أسباب هذا المرض؟ وهل له علاج كامل؟ وهل هو خطير؟ وما هي الطرق الوقائية لتجنّب هذا المرض قبل أن يعود مرة ثانية؟

كما أن أخي يدوخ في بعض الأحيان، فهل هذه الدوخة لها علاقة بهذا المرض؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ن0ن0ح حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن حصول جلطةٍ في الوريد لشخصٍ في مثل سن أخيك أمرٌ غير طبيعي، وإذا لم يكن هناك سببٌ مثل الجلوس لفترةٍ طويلة أو أن يكون الإنسان طريح الفراش أو بعد عمليةٍ جراحيةٍ، فيجب القيام بالتحاليل الطبية، للتأكد من عدم وجود أحد الأمراض التي تسبب فرط في التخثر؛ ومن هذه الأسباب:

أسباب مكتسبة: مثل وجود مضادات التخثر الذآبية - والبيلة الخضابية الليلية الانتيابية - ومتلازمة الكلاء - وفرط الحمر البدئي.

وهناك أمراض تُسبب فرط في التخثر تكون وراثية؛ ومنها: عوز مضاد الترومبين (Iii) - وعوز البروتين (S) - وعوز أو نقص البروتين (C) - وعسر مولد ليفين الدمو اضطراب بلاسمينوجين ومفعل البلاسمينوجين.

ولذا فعليه مراجعة طبيب أمراض الدم للقيام بالفحوصات اللازمة، وهذا من شأنه أن يقرر الفترة التي يحتاج فيها إلى العلاج، فإن لم يكن هناك أي سبب فإن العلاج يكون لفترة تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر، وعادة ما تكون هذه الفترة كافية.

وأما إن وجد أحد العوامل المسببة لفرط التخثر، فإن العلاج قد يستمر مدى الحياة؛ لأنه إن لم يأخذ العلاج في حال وجود أحد الأمراض المسببة لفرط التخثر فإن التخثر، يمكن أن يتكرر وفي أماكن مختلفة من الجسم.

والوقاية منه تعتمد على السبب، فإن كان السبب هو الجلوس لفترةٍ طويلةٍ مثل السفر الطويل، أو الجلوس الطويل أو بعد العملية فعندها يُنصح المريض بالحركة، وتحريك الرجلين وعدم الجلوس لفترةٍ طويلة.

وأما الدوخة فقد يكون لها علاقة، فإن تبين أن هناك سبباً لفرط التخثر، فقد يكون هو المسبب للدوخة، وعلى كلِّ حالٍ فإنه يجب المتابعة مع الطبيب المشرف.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً