الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فوائد العلاج بالماء
رقم الإستشارة: 271666

5498 0 379

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
بداية أوجه كل الشكر والتقدير لكل العاملين والقائمين على هذه الشبكة المباركة، وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجزيكم الجنة على هذه الخدمات الجليلة التي تقدمونها للإسلام والمسلمين.

وأما سؤالي فهو كالتالي: لقد سمعنا كثيراً عن أبحاث صينية تتكلم عن العلاج بالماء، ونشرت كثيراً من المواقع ملخصاً لهذه الأبحاث إفادتها أن شرب كمية من الماء في الصباح يساعد على الشفاء من أمراض القلب والسرطان والضغط وغيرها بعد فترة معينة، فهل هذا الكلام صحيح؟ وإذا كان صحيحاً نرجو الطريقة بالضبط وخاصة لمرض الضغط.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن المروجون للعلاج بالماء يقولون بأن شرب لتر إلى لتر ونصف - وأحياناً يحددون لتر وربع من الماء - عند الصباح بعد شروق الشمس وقبل أن تنظف أسنانك ولا تأكل لمدة 45 دقيقة، ولا تمارس الرياضة إلا بعد ثلاثين دقيقة، فإن شرب هذه الكمية كفيلة بأن تزيل ما علق من بقايا الطعام في القولون على الجدار الداخلي للقولون، وبالتالي تخرج مع الماء، وكذلك فإن هذا الماء ينقي الجسم من السموم ويعطي الحيوية للخلايا ويرفع المناعة، ويقولون أن السكري ينضبط بعد سبعة أيام، والضغط ينضبط بعد أربعة أسابيع، ويخف السرطان بعد العلاج بفترة.

ومع كل هذا فإن الإثبات العلمي بالطريقة الصحيحة العلمية ما زال غير متوفر لكل هذه الفوائد التي يقولون أنها تشفي من العديد من الأمراض، ومن ناحية علمية فإن كثيراً من الناس من الممكن أن يتحمل لتراً ونصف من الماء في الصباح دون أي مشكلة، والماء له فوائد كثيرة، منها الإدرار الذي يساعد على عدم حصول حصوة، ولمنع حصول الإمساك، ويفيد الماء من عندهم سعال وذلك بأن يصبح البلغم أكثر سيولة وبالتالي يخرج بسهولة، إلا أنه عند بعض الناس وخاصة الكبار في السن فإنهم لا يتحملون هذه الكمية من الماء مما يسبب عندهم تسمماً بالماء ونزول كمية الصوديوم في الماء، وقد يسبب الوفاة أحياناً.

لذلك ينصح من يريد أن يجرب هذا النوع من العلاج مراجعة الطبيب أولاً، ومن الصعب أن يكون هناك قول فصل في هذا الأمر، فكثير مما قيل حول هذا الموضوع ينقصه الإثبات العلمي لذلك.

وبشكل عام فإن شرب لتر ونصف من الماء عند الأصحاء من الناس قد لا يسبب أي مشكلة صحية، وقد يثبت العلم ما يقولونه المروجون لهذا العلاج.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً