الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عصبية الأطفال المتمثلة في عض اليد ونتف الشعر وضرب الرأس في الجدار
رقم الإستشارة: 273655

4822 0 481

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حفيدتي عمرها سنة ونصف ولكنها عصبية جداً، لدرجة أنها تعض يدها وتنتف شعرها وتضرب رأسها في الحائط أو في أي شيء أمامها، فكيف نتعامل معها؟!

أفيدونا وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Najat حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن مثل هذا التصرف الانفعالي في الطفلة قد يكون ناتجاً عن نوع من الاحتجاج ومحاولة شد الانتباه ولفت الانتباه إليها واستدرار العطف، والطفلة قد تكون تعودت على أشياء تعطى لها أو يستجاب لطلباتها بكل تلقائية وسرعة، وبعد أن توقفت هذه الاستجابات أو أصبحت أقل مما اعتادت عليه الطفلة فعند ذلك تكون الطفلة بالطبع منفعلة وتعبر عن الاحتجاج وعدم الرضا بهذه الصورة العصبية؛ لأن مقدرة الكلام لم تتطور لدى الطفلة حتى تحتج عن طريق الكلام.

وهناك بعض الأطفال ربما يكون لديهم شيء من زيادة الحركة وضعف التركيز والانتباه، وهؤلاء الأطفال يكونون انفعاليين واندفاعيين، ويمكن أن تظهر لديهم نفس الأعراض التي ظهرت على هذه الطفلة - حفظها الله -.

وهناك احتمال آخر ولكنه ضعيف وهو أن الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة والمقدرة الفكرية المحدودة قد تظهر عليهم أيضاً أنواع من التوتر والعصبية والاحتجاج بنفس الصورة التي تعبر عنها هذه الطفلة، فهذه هي الاحتمالات الثلاثة الواردة، والاحتمال الأول هو الاحتمال الغالب وهو الأكثر.

ونصيحتي لك هي أن يتم تجاهل تصرفات الطفلة بقدر المستطاع، فالتجاهل يؤدي إلى ضعف واضمحلال هذه الانفعالات ومن ثم اختفائها، ومع التجاهل يمكن أن تحفز الطفلة أيضاً، وتعتبر اللعبة هي من أفضل وسائل تحفيز الطفل، فالطفل يمكن أن يندمج ويتعلم عن طريق الألعاب أشياء مفيدة كثيرة جداً.

وختاماً فإن السبل المتاحة هي التجاهل والتحفيز، وإذا استمر الأمر بدرجة مزعجة فنصيحتي هو أن تعرض الطفلة على طبيب مختص بطب الأطفال أو على طبيب نفسي مختص بالحالات النفسية للأطفال، ولا شك أن الطبيب المختص حين يرى ويشاهد بعينه يستطيع أن يفيدكم بصورة أفضل، ولكن أعتقد أن الأمر أمر ظرفي ووقتي سوف يختفي إن شاء الله.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب ياسمين

    اطلب من الله عز وجل ان يمنحكم الجنه لقد ادتموني كثيرا ودون مقابل الله يكثر من امثالك دكتوري العزيز شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً