الفرق بين الشجاعة ونوبة الهوس الناتجة عن تناول دواء مضاد الاكتئاب والرهاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين الشجاعة ونوبة الهوس الناتجة عن تناول دواء مضاد الاكتئاب والرهاب
رقم الإستشارة: 274704

5112 0 347

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أولاً: هل (تجراتول) بجرعة 200 ملج يساهم في زيادة الوزن؟ وهل تعارض (أروروكس)؟

ثانياً: حين يزول الرهاب عن الإنسان يحس بنوع من الجرأة والشجاعة التي لم يكن يعهدها من نفسه سابقاً، ويقدم في أمور كان يحجم بقوة عنها، فما الضابط الذي نعرف من خلاله أن الإنسان أصبح شجاعاً أم أنه يمر بنوبة هوس إثر تناوله مضادات الاكتئاب ذات الطابع القاتل للرهاب، فحين يتصرف الإنسان بصورة مضحكة وغير مقبولة أو بصورة تلفت النظر كثيراً، حتى الشخص حين يكون شجاعاً فإنه يتصرف بأمور مضحكة جداً وتلفت النظر.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن التجراتول ليس من الأدوية التي تؤدي إلى زيادة الوزن بصورة واضحة، حتى وإن كان بأي جرعة، ولا أتوقع أن تسبب جرعة الـ(200) مليجرام أي نوع من الزيادة الحقيقية في الوزن إلا إذا كان الإنسان الذي يتناول هذا الدواء لديه القابلية الشديدة لزيادة الوزن مع هذا الدواء.

والتجراتول لا يتعارض مع الأيوركس، وليس هناك تعارض في أن يتناول الإنسان التجراتول والأيوركس في نفس الوقت.

وبالنسبة للشعور بالجرأة والشجاعة، فإذا خرج الشخص عن المعدل المألوف فهذا يعتبر حالة مرضية، وإذا كان الإنسان يتصرف دون ضوابط وأصبحت شجاعته لا تتقيد بالضوابط الاجتماعية المألوفة في محيطه ومجتمعه وفي تعامله مع من حوله فهذا أصبح حالة مرضية، أو إذا قلَّ النوم لدى الإنسان فهذا يعتبر أيضاً مقياساً حقيقياً لظهور نوبة الهوس، ونوبة الهوس لا يمكن أن تشخص إذا لم يمكن هناك اضطراب واضح في النوم.

وهناك شيء آخر وهو إذا كثرت الحركة لدى الإنسان وإذا أصبحت أفكاره مشوشة ومتطايرة ومتداخلة فهذا أيضاً ربما يكون إشارة من إشارات الهوس، وليس إشارة من إشارات زوال الرهاب فقط، وعموماً فإن الأمر هو أمر نسبي ولكل إنسان مقاسه الطبيعي لذاته.

والناس تعرف بسماتها، وأنماطها، وصفاتها المألوفة لدى الشخص نفسه ولدى الآخرين، وأي متغير فيما كان عليه الإنسان سابقاً يعتبر هذا خروجاً عن المألوف فيما يخص الحالة الوجدانية لدى الإنسان، وكما ذكرت إذا كان هذا الخروج واضح وملفت للنظر وأدى إلى نتائج عكسية في حياة الإنسان، يعرف عن صاحب الهوس أنه ربما يدخل في نقاش غير مجدي مع الآخرين، وربما يحرج الآخرين في بعض المواقف وربما يَصْرف ويبدد أمواله دون وجه حاجة وهكذا.

والخروج عن الضوابط الاجتماعية يعتبر هو المقياس الحقيقي ما بين مرض الهوس وما بين اكتساب المقدرة على المواجهة، فاكتساب المقدرة على المواجهة هي حالة طبية يكون الإنسان فيها -إن شاء الله- قد شُفي من حالة الخوف والرهاب التي كان يعاني منها.

وبالله التوفيق.
-------------------------------------
انتهت إجابة الدكتور ولمزيد من الفائدة يرجى التكرم بالاطلاع على الاستشارات التالية والتي تتناول علاج الرهاب الاجتماعي بالوسائل السلوكية: (259576 - 261344 - 263699 - 264538).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: